كشف صور جديدة لوكالة ناسا الفضائية التقطتها مركبات الروفر الموجودة على سطح كوكب المريخ وجود كائنات شبيهة بالحشرات.

وقالت وكالة ناسا، إنه أعظم اكتشافٍ علميٍ على الإطلاق، ألا وهو دليل مصور على وجود حياة فضائية على الكوكب الأحمر كوكب المريخ.

 فيما قدم عالم الحشرات وليم روموسر عرضاً توضيحياً لبعض الصور يوم الثلاثاء الموافق 19 نوفمبر، خلال الاجتماع الوطني لجمعية الحشرات في أمريكا بمدينة سانت لويس بولاية ميسوري.

وأكد روموسر أن تحليله لصور ناسا يدل على وجود أدلةٍ مقنعة على وجود حياة فضائية على كوكب المريخ، بما في ذلك بعض المخلوقات التي تشبه الحشرات والزواحف، والتي لا يزال بعضها يعيش حتى اليوم على سطح الكوكب الأحمر.

وقال روموسر: "لقد كانت هناك سابقاً ولا تزال هناك حياة على المريخ، كما أن هناك تنوعٌ واضح بين الحيوانات الشبيهة بالحشرات المريخية التي تعرض العديد من الميزات المشابهة للحشرات الأرضية، والتي تُفسر على أنها مجموعاتٌ متقدمة وليست بدائية، مثل وجود الأجنحة وانثناء الجناح، والقدرة على الطيران المراوغ والرشيق، واشكال الساق المنظمة بشكل مختلف عن بعضها البعض".

وأضاف روموسر: "بمجرد تحديد صورة واضحة لنموذج معين ووصفها، كان ذلك مفيداً في تسهيل التعرف على صورٍ أخرى أقل وضوحاً، لكنها غير صالحة أو مفيدة بنفس مستوى الصور الواضحة".

ولتحليل الصور، لعب روموسر بخصائصها، مثل التشبع والسطوع والتباين، لكنه لم يضف أو يزيل أي محتوى من الصور، وفقاً لبيانٍ صحفي من جامعة أوهايو.

وقال روموسر: "إن الهيكل الخارجي والتركيبات المفصلية كافيةٌ لتحديد هوية تلك الكائنات بأنها تنتمي لمملكة المفصليات أو الحشرات، فهناك ثلاث مناطق أساسية للجسم، حيث أن وجود زوج واحد من الأجنحة، وست أرجلٍ كافيةٌ تقليدياً لتحديد الهوية أي كائن بأنه "حشرة "على الأرض، إن الخصائص صالحةٌ أيضاً لتحديد هوية كائن حي على كوكب المريخ يشبه الحشرات، وعلى هذه القواعد، يمكن رؤية أشكال تشبه المفصليات والحشرات في صور مركبات الروفر الموجودة على المريخ".

كما أضاف روموسر أن بعض المخلوقات التي شاهدها في الصور تشبه النحل والأفاعي، وهي تصريحاتٌ جريئة ولربما تكون خاطئة أيضاً.

كما أنها ليست المرة الأولى التي يبلغ فيها روموسر عن إيجاده لدليل على وجود الحياة على المريخ.

وفي عامي 2017 و 2018، نشر روموسر تقريرين يصفان ظواهرً جوية مجهولة الهوية على الكوكب الأحمر. حيث كتبت أماندا كويسر لوكالة CNET، أن الظاهرة الأكثر ترجيحاً ومنطقية وراء نتائج روموسر هي ظاهرة الباريدوليا، وهي عبارة عن ظاهرة تشير إلى ميلنا إلى رؤية الأشكال المعروفة في أي شيء تقريباً، إبتداءاً من الفطائر إلى نيران نوتر دام، إلى صور ناسا من كوكب المريخ.

أمضى روموسر 45 عاماً كأستاذٍ لعلم الحشرات في جامعة أوهايو، حيث شارك في تأسيس معهد الأمراض الاستوائية.

كما عمل باحثاً في معهد الأبحاث الطبية التابع للجيش الأمريكي للأمراض المعدية، وقام بتأليف وإصدار أربعة إصداراتٍ من الكتاب المدرسي واسع الاستخدام المعروف باسم "علم الحشرات".

وقال روموسر في نهاية هذا الأسبوع، إن النتائج التي توصل إليها تشير إلى أنه ينبغي للعلماء مواصلة البحث عن وجود أشكال الحياة على سطح المريخ.

وأضاف: "إن دليل وجود الحياة على المريخ المقدم هنا يوفر أساساً قوياً للعديد من المسائل البيولوجية والاجتماعية والسياسية الإضافية، إنه يمثل أيضاً مبرراً قوياً للقيام بالمزيد من الدراسة والبحث حول هذا الموضوع".

المصدر: النهضة نيوز