كشفت مصادر مطلعة على العائلة الملكية البريطانية أن أفراد العائلة الملكية لا يتحدثون أو يراسلون أو يتواصلون بأي شكلٍ من الأشكال مع الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل، وانقطاع التواصل فيما بينهم منذ مشاركتهم وحديثهم خلال برنامجٍ وثائقيٍ وصف بكونه "عاطفياً" للغاية. وفق ماذكرت صحيفة ميرور البريطانية.

يذكر أن الزوجان الأمير هاري والدوقة ميغان أجريا سلسلةً من المقابلات خلال البرنامج، والتي ركزت على رحلتهم إلى جنوب أفريقيا في وقتٍ سابقٍ من هذا العام، والتي قالوا خلالها إنهم يعانون من حياة الشهرة ويحاولون الابتعاد عن الأضواء قدر الإمكان.

ويشار على أن ميغان قالت بشكلٍ صريحٍ ومباشر أن العائلة المالكة لم تطمئن ما إذا كانوا بخيرٍ أم لا خلال جولتهم، فقد ادعى العديد من المطلعين على شؤون العائلة الملكية البريطانية أن شيئاً لم يتغير بين الزوجين وبقية أفراد العائلة الملكية وكل شيء على ما يرام، نافين وجود أي خلافاتٍ عائلية.

وقال أحد المطلعين على الأمور الخاصة للعائلة الملكية لمجلة People: "لم يكن هناك أي تواصلٍ مع الزوجين بشكلٍ نهائي، حيث أن الأمور تغيرت 180 درجة، فهم لا يتحدثون إليهم، ولا يقوم أحد بالاطمئنان عليهم على الإطلاق ولا حتى بإرسال الرسائل النصية".

كما قالت مصادرٌ متعددة أيضاً إن البرود في العلاقة بين دوق ودوقة كامبريدج من جهة، والأمير هاري وميغان ماركل من جهةٍ أخرى، هو خلافٌ أعمق بكثير مما يمكن أن يدرجه عامة الناس أو الغرباء الذين يجهلون سراديب الحياة الملكية البريطانية وعلاقاتها التي يكتنفها الكثير من الغموض في العديد من الأحيان.

وفي الفيلم الوثائقي، كان هاري يقول بعض التصريحات التي اعتبرت بأنها تلميحاتٍ تأكيدية على وجود خلاف بينه وبين أخيه الأكبر، الأمير ويليام.

وأخبر الأمير هاري مذيع قناة ITV News، توم برادبي خلال إحدى المقابلات قائلاً: "جزءٌ من هذا الدور وجزءٌ من هذا العمل متعبٌ للغاية، فكونك أميراً وفرداً من العائلة الملكية يفرض عليك الكثير من الأشياء والضغوط والخلافات الشخصية كما تعلمون، لكن على كل حال، نحن أخوة، وسنظل أخوةً إلى الأبد، فعلى الرغم من أننا نسير في طرقٍ مختلفةٍ الآن دون شك، إلا أنني سأكون هناك دائماً حينما يحتاجني، وأعلم جيداً أنه سيكون موجوداً دائماً من أجلي أيضاً. وأنت تعلم، نحن لم نعد نلتقي أو نرى بعضنا البعض كما اعتدنا سابقاً، وذلك كوننا مشغولين للغاية. لكنني أحبه كثيراً، كما تعلمون، فإن غالبية الأشياء يتم اختلاقها من لا شيء أحياناً".

ووفقاً للمجلة، قال عدد من المطلعين أن علاقتهم بدأت في التوتر عندما قال هاري إنه يعتزم الزواج من ميغان بعد أن تم التعارف لمدةٍ لم تزد عن عام، حيث حذره أخيه الأكبر من أنه قد تسرع في قراره بالزواج من ميغان، مما أثار غضب هاري.

وفي وقتٍ سابق من هذا الشهر، تم الكشف عن أن ميغان وهاري لن يقضيا يوم عيد الميلاد مع العائلة الملكية كما جرت العادة، وقرروا بدلاً من ذلك قضاءه مع أم الدوقة دوريا.

والجدير بالذكر أن كايت ميدلتون وزوجها الأمير وليام قضوا عيدين مع أسرتها، على الرغم من أن الأمر يعتبر شيئاً غير مألوفاً بين أفراد العائلة الملكية، لذلك يعتقد أن قرار دوقة ساسكسيس، ميغان، في هذا التوقيت بالذات يفصح عن الكثير مما يجري وراء الكواليس.

المصدر: النهضة نيوز