نفى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط صلته بأزمة المحروقات التي تعيشها البلاد، وعلّق ساخراً على اتهام ما أسماهم "عملاء سوريا" له بافتعال الأزمة: "للتوضيح، أنا لا أمتلك محطة بنزين واحدة في كل لبنان"

وتابع بالقول: "الغريب ان البعض منهم يستخدم منبرا للثورة اما الاخر ومن موقع الممانعة وصل تحريضه بإتهام ​الحزب الاشتراكي​ باغتيال علاء أبو فخر" خاتما حديثه بالتأكيد أنه سيلجأ إلى القضاء.

تصريحات "جنبلاط" تلقفها رئيس حزب "التوحيد العربي" الوزير السابق ​وئام وهاب​ معلقاً بشكل هزلي عبر مواقع التواصل الاجتماعي قائلاً: "وليد بك الله يلعن إلي قال عندك محطة بنزين شو كذاب يا بك هوي قصدو عندك الشركة مش محطة"

وتابع وهاب: " عن جد زعران عملاء ​سوريا​ بس بيني وبينك هالمرة معن حق تا ترتاح عمول متلي ما تشتغل ب​لبنان​ نصيحة خلص بيكفي 30 سنة وريح راسك".

المصدر: النهضة نيوز