لم تدم الأجواء الإيجابية التي شاعت عن قرب تشكيل الحكومة اللبنانية طويلاً، كما أن التفاؤل بسمير الخطيب الذي عكسه خلال الأيام الماضية، سرعان ما تلاشى اليوم، إذ رفع النائب عن حزب الله جميل السيد مستوى حديثه قائلاً: "إن ما لم يقدمه حزب الله بالحرب، لن يقدمه بالسلم"

في إشارة إلى "المؤامرة" التي تستهدف كيانه من خلال التظاهرات المستمرة منذ ما يزيد عن الـ 40 يوماً، وتابع "السيد" في حديثه تلفزيوني شارحاً أسباب تأزم الموقف الحالي: "تم التداول بطروحات عدة في الحكومة أولها خروج كل الوزراء القدامى من الحكومة -منهم وزير الخارجية جبران باسيل- وتوصلوا الى هذه الصيغة التي بلغها رئيس الجمهورية لحزب الله الذي أوفد بدوره وزير المال علي حسن خليل والمعاون السياسي للأمين العام لـ"حزب الله" حسين خليل الى رئيس الحكومة المستقيلة سعد الحريري وأبلغوه اياها".

مشيراً إلى أن "الحريري" انتقل فيما بعد، للمطالب بأمور أخرى، أهمها أن يكون طابع الحكومة تكنوقراط مع حل المجلس النيابي، وأن يتسلّم هو وزارة المال.

وبعد هذه التطورات: "فضلنا  البقاء في حكومة تصريف أعمال"،  وهذا يعني أنه "بحسب المعطيات فإن الاسبوع القادم لا لن يشهد تشكيل الحكومة والمسألة مرتبطة بشكلها".

المصدر: النهضة نيوز