كشف وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الأعمال، منصور بطيش، أن المواطنين وأصحاب رؤوس الأموال، سحبوا خلال شهر أيلول الماضي، 4 مليارات دولار من مصارف البلاد، خشية من الأحداث في البلاد مشيرة إلى أن "الناس يخافون وهذا حقهم".

وقال في حديثٍ ٍتلفزيوني مساء أمس: " جرى البحث خلال الاجتماع الاقتصادي الأول الذي عقد في ​بعبدا​ عن حل لمشاكل الناس مع ​جمعية المصارف​، ونتج عنه بعض التدابير تم اتخاذها مع حاكم ​مصرف لبنان​ ​رياض سلامة​."تم تكليف سلامة، وفقا لقانون النقد والتسليف، بالتفاهم مع جميعة المصارف على آليات تريح الناس من ناحية القبض بالعملات الموجوة، وتخفيف الضغط على الناس لتأمين حاجياتهم الأساسية".

وإذ أشار إلى أن "مصرف لبنان يحاول الحفاظ على موجوداته بالخارج والتي هي للمصارف والناس والمودعين"، تساءل: "لماذا التهويل على الناس؟ نعم المشكلة كبيرة في لبنان وخطيرة ويجب أن ننكب ونتعاون ليلا نهارا لإيجاد التنسيق، نحن لا يجب أن نهول على الناس".

وأكد: "أموال الناس موجودة، واليوم هناك معالجة للمشاكل، يجب أن تحصل بهدوء وحكمة، وأنا أتفهم خوف الناس وأنحاز لهم". لافتاً إلى أنه: "تم تخفيض معدلات الفائدة على الليرة اللبنانية من ناحية الودائع والتسليفات، وزيادة رأسمال المصارف، وليحضروا ملياري دولار لزيادة رسملة المصارف قبل نهاية العام".

ويعيش لبنان، احتجاجاتٍ شعبية واسعة، رفضاً للأوضاع الاقتصادية والمعيشية السيئة، ويطالب المحتجين بتفعيل المحاسبة ضد الفساد والتقصير الحكومي.

المصدر: وكالات