طالب سياسيون وصحافيون  ونشطاء تونسيون إلى إقالة وزير السياحة التونسي روني الطرابلسي بعد اتهامه بمحاولة تطبيع العلاقات مع "إسرائيل" وقد جاءت هذه الدعوات في أعقاب دعوته لمنح تأشيرات سفر خاصة لليهود من أصول تونسية لزيارة البلاد، ما تسبب في جدل كبير بين السكان الذين يرفضون التعامل مع دولة الاحتلال.

و في حديثه إلى وكالة الأنباء الألمانية، قال الوزير الطرابلسي: "أن 90% من الحجاج اليهود من "إسرائيل" الذين يزورون تونس هم من أصول تونسية و لهم الحق في العودة إلى بلادهم و يجب على الحكومة العمل على تسهيل دخولهم إلى تونس".

و تعقيباً على تصريحات الطرابلسي، قال المحلل السياسي الحبيب بوجيلة: " تتضمن هذه التصريحات دعوةً واضحةً لتطبيع العلاقات مع أولئك الذين أشار إليهم الوزير بأنهم إسرائيليون من أصول تونسية ". و أضاف في حديثه إلى وكالة الأناضول: " لقد ارتكب الإسرائيليون من أصول تونسية انتهاكاً قانونياً من خلال الانتقال إلى دولة الاحتلال والعيش هناك،  فقد تركوا بلادهم طواعيةً و استخدموا انتمائهم الديني ليصبحوا مستوطنين ومحتلين في أرض فلسطين، كما أن تصريحات الوزير الطرابلسي تقوض السيادة التونسية، لأن تونس تتضامن بشكل كامل مع القضية الفلسطينية كونها قضيةً عربية ".

 

المصدر: وكالات