اعتبرت الجمعية العامة للأمم قرار إسرائيل بالسيطرة على الجولان وفرض القوانين، باطلاً ولاغياً، داعية إياها لمغادرة مرتفعات الجولان المحتلة.

ونقلت وسائل إعلام، أن 91 دولة صوتت لصالح قرار بطالب إسرائيل بمغادرة كل الأراضي السورية المحتلة في الجولان حتى خط الرابع من يونيو 1967، تنفيذا لقرار مجلس الأمن الدولي، فيما رفضه 9 أعضاء، وامتنع 65 عضوا عن التصويت.

وفي 14 ديسمبر 1981 قرر الكنيست الإسرائيلي فيما يسمى ب"قانون الجولان": "فرض القانون والقضاء والإدارة الإسرائيلية على هضبة الجولان".

وأعلنت الأمم المتحدة رفضها لهذا  القرار، واعتباره لاغياً وباطلاً.