أعلن نادي الأسير الفلسطيني، بدء 33 أسيرا من معتقل "عسقلان" إضرابا مفتوحاً عن الطعام، رفضاً لسياسة القمع والخراب التي تنتهجها قوات الاحتلال بحقهم.

وقال  نادي الأسير، في بيان له: " إن إدارة معتقلات الاحتلال نفذت عملية قمع بحق أسرى "عسقلان" في شهر تشرين الأول/  أكتوبر الماضي، ونقلت الأسرى إلى معتقل "نفحة"، عدا مجموعة من الأسرى الذين يعانون من أمراض مزمنة، حيث أبقتهم في "المعبار" في ظروف قاسية ومأساوية". مشيراً إلى أنه: "وفي نهاية الأسبوع المنصرم، أعادت الأسرى المنقولين إلى معتقل "عسقلان"، ليجدوا كافة مقتنياتهم مدمرة، كما ووجدوا مصحف عليه آثار أقدام، الأمر الذي دفع الأسرى إلى رفض استلام أي من مقتنياتهم المدمرة، ووجهوا رسالة احتجاج إلى مدير المعتقل".

وأشار إلى أن إدارة سجون الاحتلال، هددت الأسرى أنه وفي حال تنفيذهم للإضراب، ستنقلهم إلى "المعبار" قسم (12)، وهو قسم عبارة عن زنازين لا تصلح للعيش الآدمي، ومليئة بالحشرات.  

 

وتشن قوات الاحتلال، حملات قمعٍ ضد الأسرى يتخللها تخريب مقتنياتهم وتنغيص واقعهم أكثر في سجون الاحتلال. 

المصدر: وكالات