أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن أكبر ضربة تلقاها الرئيس الأمريكي ترامب كانت من إسرائيل والسعودية، مشيراً إلى أن أمريكا، تحاول استنساخ تجربة الاتحاد السوفيتي مع إيران.

وقال خلال تصريحات نقلتها وسائل الإعلام الإيرانية:" إن  أكبر ضربة تلقاها ترامب كانت من إسرائيل والسعودية اللتين دفعتاه للانسحاب من الاتفاق النووي".

وأضاف:" إسرائيل والسعودية أبلغتا البيت الأبيض بأنه في حال انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي وفرض عقوبات شديدة على طهران فإن إيران لن تصمد سوى بضعة شهور".

ولفت إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أراد: " أن يلعب  مع إيران دور رونالد ريغان في تفكيك الاتحاد السوفيتي السابق، لكنه فشل" مشيراً إلى أن: "بلاده  لن تسمح لواشنطن في خداعها عبر عرض لقاء قبل رفع العقوبات.. إيران لا تسعى لخداع وتضليل أحد، ولا نريد سوى تطبيق حقنا في الاتفاق النووي، والآن هناك أصدقاء ودول تسعى للوساطة، وطهران لم تغلق باب التفاوض مع أمريكا ومستعدة للقاء قادة الدول 5+1 في حال رفع العقوبات".

وتابع: " طهران لا تزال تطبق الاتفاق النووي وأمريكا هي من انتهك الاتفاق، لافتا إلى أنه لولا العقوبات الأمريكية المفروضة على البلاد لكانت ظروف العيش في البلاد أفضل".

وشدد على أنه: "ليس أمام طهران في الوقت الراهن سوى الصمود والمقاومة في وجه الضغوط الأمريكية".

وتطرق إلى الاحتجاجات الداخلية، وقال، إن هناك دولا خططت للاستثمار في بعض المطالب الاجتماعية ونقلها إلى ميدانٍ أخر.

المصدر: وكالات