حكمت محكمة أمريكية على مواطن أمريكي،  بالسجن 40 عاما  بزعم بالتجسس لصالح "حزب الله" في مدينة نيويورك الامريكية.

ونقلت وكالة "الأسوشيتد برس": ان محكمة مانهاتن الفدرالية، أصدرت حكماً ضد علي كوراني، (35 عاما) بعد إدانته في مايو الماضي بتهمة تقديم دعم مادي إلى "حزب الله" اللبناني من خلال جمع معلومات استخباراتية عن أهداف لهجمات محتملة في نيويورك، بما فيها مطار جون كينيدي الدولي، ومرافق فدرالية ورياض أطفال" حد زعمها.

ووفق ما أوردته الوكالة،  ادعى مساعد النائب العام الأمريكي، جون ديميرز: " إن السلطات تملك أدلة على أن كوراني كان يبحث عن أشخاص من شأنهم تزويده بأسلحة لشن هجمات في الأراضي الأمريكية، علاوة على عمله على تحديد أشخاص يمكن تجنيدهم أو استهدافهم".

وزعم المدعي الفدرالي في مانهاتن، جوفري إس بيرمان: " أن كوراني الذي كان يواجه عقوبة السجن المؤبد بهذه التهم جُند ودُرب من قبل منظمة "الجهاد الإسلامي" التي تعد على صلة بـ"حزب الله"، وهو أول عنصر صدر حكم عليه من خلية أجنبية متهمة بـ"ارتكاب جرائم ضد الولايات المتحدة".

ويعيش كوراني في أمريكا منذ عام 2003، وتزعم تقارير أمريكية أن درب خلال زيارات متقطعة للبنان.