بينما يشيد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب؛ لفرضه عقوباتٍ قاسية على طهران، ينتقد رؤساء الدول الأوربية؛ لانضمامهم إلى الجهود المبذولة لمساعدة إيران على تجنب العقوبات الأمريكية.

و خلال حديثه مع الصحفيين قبيل مغادرته إلى لشبونة للقاء وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو، انتقد نتنياهو القوى الأوروبية لانضمامها إلى آلية تجارية تهدف إلى التحايل على العقوبات الأمريكية على إيران و انقاذها من أزمتها الاقتصادية الراهنة .

و قد صرح نتنياهو للصحفيين على هامش لقائه بوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو قائلاً: " قام الرئيس ترامب بفرض عقوبات هائلة على إيران، وقد أصبحنا نرى الآن أن الإمبراطورية الإيرانية تترنح شيئاً فشيئاً، ونرى المظاهرات في طهران، المظاهرات في بغداد، المظاهرات في بيروت، وأعتقد أنه من المهم زيادة الضغط على الطغيان الإيراني، ونرى أيضاً أن إيران تريد المضي قدماً في تطوير الأسلحة النووية و تطوير الصواريخ الباليستية ".

وأدان  رئيس الوزراء الإسرائيلي إضافة ستة دول أوروبية أخرى إلى حملة دعم ومقايضة التبادلات التجارية (INSTEX) التي تتخذ من باريس مقراً لها، وهو نظامٌ أنشأته قوى أوروبية تتطلع إلى إعادة إيران إلى الامتثال للاتفاق النووي لعام 2015 من خلال توفير آلية للتحايل وتجنب العقوبات الأمريكية الاقتصادية المفروضة على طهران .

ففي الأسبوع الماضي، أعلنت بلجيكا والدنمارك وهولندا والنرويج وفنلندا والسويد انضمامهم رسمياً إلى INSTEX، مما يزيد من ضعف تأثير العقوبات الأمريكية على طهران.

وتابع نتنياهو قائلاً: " إن أفضل طريقة لمواجهة ذلك هي فرض المزيد من الضغوط والعقوبات. و أنا أتحدث هنا عن ست دول أوروبية، فبدلاً من دعم العقوبات الأمريكية، قامت تلك الدول بتقليص أثرها وهذا خطأٌ كبير! " .

و قال رئيس الوزراء الإسرائيلي عن الدول الست في الاتحاد الأوروبي التي انضمت مؤخراً إلى برنامج المقايضة المالية للتخفيف عن طهران، أنه يجب أن يخجلوا من أنفسهم، فبينما يخاطر الناس بحياتهم و يموتون في شوارع طهران، يقومون هم بتقديم الدعم لهذا النظام الاستبدادي. فلا ينبغي دعم طغاة طهران، بل يجب الضغط عليهم بشكلٍ أكبر ".

كما أخبر نتنياهو المراسلين أنه بصرف النظر عن إيران، فإنه سيستغل اجتماعه المقبل مع بومبيو لمناقشة خطط تطبيق السيادة الإسرائيلية على وادي الأردن وإمكانية توقيع معاهدة دفاعية أمريكية إسرائيلية في القريب العاجل .

حيث صرح قائلاً: " أريد المضي قدماً في إبرام معاهدة دفاعية أمريكية إسرائيلية، والتي أعتقد أنها ستضيف الكثير من القوة إلى أمننا القومي بشكلٍ أساسي، و أريد أيضاً مناقشة إنشاء حدود شرقية دائمة، أريد أن تكون الحدود الإسرائيلية الشرقية آمنةً بشكلٍ دائم، و خاصةً في منطقة وادي الأردن".

 

المصدر: "إسرائيل أون لاين"