تعرّف على طرق الوقاية من سرطان عُنق الرحم



في البداية نريد أن نتعرّف على "الورم الحليمي البشري" أو الـ HPV لنعرف كيف يمكننا الوقاية مها؛  هي مجموعة من الفيروسات منتشرة جدًا عالميًا، وهو أكثر عدوى فيروسية تصيب الرجال والنساء، معظم الرجال والنساء النشطة جنسيًا ستصاب بهذا الفيروس في مرحلة من حياتها، وقد تتكرر الإصابة بالعدوى أيضًا. 

 

هناك أكثر من مائة نوع من الورم الحليمي البشري، معظمها لا تسبب أمراضًا، لكن هناك على الأقل ثلاثة عشرة منهم يسببون السرطان، وينتقل الفيروس عن طريق الإتصال الجنسي بشخص مصاب بالفيروس، وليس شرطًا الاختراق الجنسي، ولكن يكفي ملامسة الأعضاء الجنسية، ومن أنواع السرطانات التي يسببها الفيروس، سرطان عنق الرحم، الذي يُكتسب بنفس الطريقة الاتصال الجنسي بشخص مصاب بالورم الحليمي. وهناك دلائل أخرى تربط الورم الحليمي بسرطان الشرج، وهو نوع غير شائع من السرطان، وسرطان المهبل وسرطان القضيب.

هناك نوعين من الـ HVP  هما 16، 18 يسببان 70 % من سرطان عنق الرحم، والذي يُعد ثاني أنواع السرطانات التي تصيب النساء والتي تنتشر في الدول النامية. في عام 2012 توفت 270 ألف امرأة بسبب سرطان عنق الرحم، 85% منهم في الدول متوسطة ومحدودة الدخل. وقد اعتُمدت أمصال ضد الورم (16،18 في عدة دول).

لكن ماهي أعراض سرطان عُنق الرحم؟

تظهر أعراض سرطان عنق الرحم عندما يصل السرطان إلى مرحلة متقدمة، وتتمثل في عدم انتظام الدورة الشهرية، ونزيف شديد بعد ممارسة الجنس. آلاف في الظهر والحوض، والساق، وَهَن وفقدان شهية وإفرازات مهبلية وتورم في إحدى الساقين.

هناك نساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرحم من غيرهم؛ خاصةً من بدأوا في ممارسة الجنس في سن صغيرة، أو متعددات الشركاء الجنسيين، والمدخنات، ومن يعانون من ضعف في الجهاز المناعي مثل حاملات فيروس نقص المناعة المكتسبة أو الإيدز.

 

 



ما هو الحل؟


دائمًا الحل هو الكشف الدوري على كل أعضاء الجسم، الدول المتقدمة تحرص فيها السيدات على الكشف الدوري، علاج الأورام محتملة التحول لخبيثة عندما تُكشف في وقت مبكر، تمنع 80 % من الإصابات بسرطان عنق الرحم. لكن في الدول النامية الاهتمام بالكشف الدوري عادةً ما يكون ضئيلًا، وهو مايترتب عليه نسب وفيات عالية. فنسب الوفيات العالمية لسرطان عنق الرحم التي تصل إلى 52% يمكن تقليصها إذا ما حرصت النساء فقط على الكشف الدوري وعلى البرامج العلاجية. هذا الكشف هام حتى إذا ماكنتِ لا تشعرين بأي أعراض لأن هذا النوع من السرطان تستغرق الأورام محتملة التسرطن عدة سنوات 15-20 لتتحول لسرطان عند النساء اللاتي يمتلكن جهاز مناعي طبيعي، و5-10 سنوات عند النساء اللاتي يعانون من جهاز مناعي ضعيف.

 

هناك طريقة أخرى للوقاية من سرطان عنق الرحم وهي الأمصال؛ هناك مصليّن للحماية من سرطان عنق الرحم، والأورام محتملة التحول لسرطان عنق الرحم، ضد (HPV 16،18) ويفضل استخدام المصليّن قبل التعرض للفيروس، أي قبل أو إتصال جنسي، هذه الأمصال تقي من الفيروس، لكنها لا تستطيع "العلاج" بعد الإصابة بالفيروس، أو بعد الإصابة بالسرطان الذي يسببه الفيروس.

بعض الدول بدأت في إعطاء الأولاد والفتيات هذا المصل، لأنه يحمي أيضًا من الثآليل التناسلية أو ال (genital warts) وتوصي منظمة الصحة العالمية بتطعيم الفتيات ضد الفيروس في سن من 9-13 عام. وينبغي القول أن التطعيم لا يغني بالطبع عن الكشف الدوري.