تعرضت السعودية والامارات لحرج شديد نتيجة انتقاد وجهه مسؤول المساعدات بالأمم المتحدة مارك لوكوك لهما على خلفية عدم الوفاء بالتزاماتهما المالية تجاه الأمم المتحدة.

وأوضح لوكوك خلال كلمة له أمام مجلس الأمن أن السعودية لم تلتزم بالوفاء بتعهداتها المالية التي التزمت بها قبل نحو خمسة أشهر للمساهمة في جهود إنسانية باليمن، مشيراً إلى ان السعودية والامارات لم تقدما سوى نسبة متواضعة من التعهدات المالية.

وذكر أن كل من السعودية والإمارات قد تعهدت بدفع 750 مليون دولار في مؤتمر للأمم المتحدة في فبراير/ شباط، كان يسعى لجمع أربعة مليارات دولار، لافتاً إلى أن السعودية لم تقدم حتى الآن سوى 121.7 مليون دولار، بينما قدمت الإمارات نحو 195 مليونا.

وبين لوكوك أنه نتيجة لذلك جمعت المنظمة 34% فقط من قيمة التعهدات مقارنة بنسبة 60% في نفس الفترة من العام الماضي.

في السياق، اوضح سفير السعودية لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، أن المملكة دفعت أكثر من 400 مليون دولار للأمم المتحدة ومنظمات مساعدات أخرى هذا العام، قائلاً "إن السعودية وحدها دفعت أموالا من أجل اليمن في 2019 أكثر من أي من المانحين الآخرين".

وذكرت بعثة الإمارات لدى الأمم المتحدة أن الإمارات تعمل حاليا مع الأمم المتحدة فيما يتعلق بتفاصيل التزام عام 2019 لتحقيق أقصى إفادة ممكنة للشعب اليمني وأنها قدمت مساعدات لليمن بقيمة 5.5 مليار دولار.