ألقت قوات الشرطة المصرية القبض على شاب، اقتحم شقة والدته وقام باغتصابها في منطقة مصر القديمة، في جريمة أثارت الرأي العام المصري.

قصة المجني عليها (ربة منزل تبلغ من العمر 52 عاماً) بدأت عندما استأجرت شقة بمنطقة عزبة خيرالله بعد طلاقها من والد المتهم، وأقامت فيها بصحبة زوجها الثاني، وفوجئت المجني عليها بابنها (البالغ من العمر 32 عاماً) يقتحم عليها الشقة، ويجردها من ملابسها وعاشرها معاشرة الأزواج رغما عنها، موضحة أن ابنها حاول من قبل اغتصابها إلا أنها أفلتت منه وأبلغت والده بالواقعة.

وفي واقعة مماثلة، شهدت إحدى قرى مركز كفر الشيخ في مصر، اغتصاب عامل أمن خاص والدته عنوة، وتناوب الاعتداء عليها مرتين بعد أن قيدها بالحبال، وهددها بسلاح أبيض.

وقدمت المجني عليها (49 عاماً ربة منزل)، بلاغا لمأمور مركز شرطة كفر الشيخ ضد نجلها 26 سنة عامل أمن خاص، بقيامه بالتعدي عليها جنسيا رغما عنها، بعد أن قيدها بالحبال تحت تهديد السلاح "سكين" وتناوب الاعتداء عليها لمرتين.

واعترف الشاب باغتصاب والدته زاعما "سوء سلوكها"، حيث قرر مدير النيابة احتجازه لحين إجراء التحريات اللازمة حول الواقعة.