"زيركون" صاروخ روسي أسرع من الصوت مميزاته خارقة

من المقرر أن تختبر روسيا العام القادم نظامها الصاروخي المتطور "زيركون" الذي تتجاوز سرعته حاجز 6 آلاف ميل في الساعة، والقادر على ضرب أهداف برية وبحرية بما فيها حاملات الطائرات المعادية.

وتشير توقعات خبراء في الصناعات العسكرية، إلى أن "زيركون" سيعتمد محرك "ضغط" كالذي يجري تطويره للطائرات النفاثة التي ستطير أسرع من الصوت، بفضل استغلال سرعة الصاروخ في ضغط الهواء الضروري للاحتراق الداخلي، وذلك بدون الحاجة لضاغط ميكانيكي.

ويتميز الصاروخ الروسي القادم بالارتفاع الأقصى والذي يتراوح بين 100 ألف و130 ألف قدم، الأمر الذي يجعل رادار "سباي-1" الأميركي متأخرا عن رصد الصاروخ وتعقبه وتدميره، بمعدل تأخير يصل إلى دقيقتين.

ومن المزايا القوية أيضًا في "زيركون" قدرة الصاروخ على الطيران من الأعماق نحو الأعلى على ارتفاع منخفض، وهو ما يحول دون اعتراضه.

وعلى افتراض طيران "زيركون" على ارتفاع 200 قدم، والذي يعد مثاليا للتدمير من قبل صواريخ كروز الأميركية، فسيتم اكتشاف الصاروخ الروسي عند اقترابه لمسافة 34 ميلا فقط، وهو ما يمنح الهدف 20 ثانية فقط للرد على الهجوم.

ووفق التسريبات الخاصة بالمنظومة الروسية، فإنها قابلة للتزويد برؤوس حربية تقليدية ونووية.