بوريس جونسون يطلق صندوق حماية الحيوانات المهددة بالانقراض والغابات المطيرة

كشف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون النقاب عن صندوق بقيمة 220 مليون جنيه استرليني لإنقاذ الأنواع المهددة بالانقراض، مثل وحيد القرن الأسود والفيلة الإفريقية ونمر الثلج ونمر سومطرة من الانقراض وحماية الغابات المطيرة.

ودعا رئيس الوزراء جونسون في حديثه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف فقدان التنوع البيولوجي كجزء من الجهود العالمية لمعالجة العوامل الدافعة للتغير المناخي وتأثيره على الحيوانات والغابات المطيرة.

وحذر رئيس الوزراء من أن الموائل والأنواع الثمينة تختفي من كوكبنا بشكل أسرع من أي وقت آخر في تاريخ البشرية، حيث انخفض عدد الحيوانات في العالم بنسبة الثلثين تقريباً خلال الخمسين عاماً الماضية، ويواجه الآن حوالي مليون نوع الانقراض في غضون العقود القليلة القادمة.

وفي القرن الماضي، انخفض عدد أشجار قرود الأورانجوتان إلى النصف، ولم يتبق الآن سوى 400 نمر من سومطرة على هذا الكوكب، وقد قُتل أكثر من مليون من البانجولين ( آكل النمل ) وتم صيده وبيعه بطريقة غير مشروعة خلال الـ 15 عاماً الماضية، في حين زاد الصيد الجائر لوحيد القرن في جنوب إفريقيا بنسبة 9000٪ في السنوات السبع التي سبقت عام 2014م، وتراجع عدد الأفيال الأفريقية في السافانا بمقدار الثلث في تلك الفترة بسبب صيدها وذبحها للحصول على العاج من أنيابها دون رحمة.

وقال رئيس الوزراء البريطاني في بيانه: "ينخفض عدد الحيوانات في العالم بشكل أسرع من أي وقت مضى في تاريخ البشرية، يوجد الآن في مجلس اللوردات أشخاص أكثر من عدد نمور سومطرة في العالم، إننا نخاطر بانقراض النمور بشكل كامل، عندما تأتي سنة النمر في عام 2022م ( بيسموا سنة النمر حسب الأبراج)، إنه لشرف لي أن أشارك كوكبنا مع هذه الحيوانات المهيبة مثل الفيل الأفريقي ووحيد القرن الأسود والبانجولين الجميل، فلا يمكننا الجلوس ومشاهدة الأنواع المهددة بالانقراض التي لا تقدر بثمن تمحى من على وجه الأرض بسبب الإهمال والإجرام البشري والصيد الجائر".

كما سيحمي الصندوق الدولي الجديد للتنوع البيولوجي في المملكة المتحدة هذه الحيوانات والمزيد، وذلك من خلال دعم المشاريع التي تهدف إلى وقف الخسارة غير المسبوقة للموائل والأنواع وإنقاذ أكثر الحيوانات عرضةً للخطر، إن مبلغ 220 مليون جنيه إسترليني المعلن هو أول استثمار في الصندوق، وسيكون المزيد من التمويل الذي سيتم الكشف عنه لاحقاً، والذي سيستفيد من سمعة المملكة المتحدة الرائدة عالمياً في هذا المجال.

تهدد التجارة غير المشروعة في الحياة البرية الأنواع بالانقراض، وتدمير النظم الإيكولوجية الحيوية وتغذية الفساد وانعدام الأمن، لذلك سيزيد الصندوق الجديد استثمارات المملكة المتحدة في مشاريع لتعزيز إنفاذ القانون، وتقليل الطلب على الحيوانات المتداولة بشكل غير قانوني، ومحابة الصيد الجائر ومساعدة المجتمعات المحلية على إيجاد طرق بديلة لكسب العيش مما سيمنع الناس من ممارسة الصيد الجائر والمحافظة على الحياة البرية.

بينما كان جونسون واضحاً أيضاً حين قال أن التنوع البيولوجي وتغير المناخ وجهان لعملة واحدة، ويجب معالجتهما جنباً إلى جنب لحماية الكوكب للأجيال القادمة، وسيدعو إلى تحرك عالمي أكبر لمواجهة هذين التهديدين خلال جلسة اليوم في الأمم المتحدة.

كما تعهد جونسون بأن تستخدم المملكة المتحدة قمة "COP26" لمعالجة حلول تغير المناخ التي يمكن العثور عليها في الطبيعة، مثل إعادة التحريج وزراعة الأشجار المعمرة وزيادة المساحات الخضراء على الكوكب.

وتمتص الغابات المطيرة مليارات الأطنان من ثاني أكسيد الكربون من الجو ـ ولكن العالم يفقد غاباته بمعدل 18.7 مليون فدان في السنة، أي ما يقارب من 27 ملعب كرة قدم كل دقيقة، فهذا الدمار يخلق انبعاثات تساهم في تسريع وتيرة معدل تغير المناخ.

وسيعلن جونسون أيضاً عن حوالي 40 مليون جنيه إسترليني لحماية والحفاظ على غابات العالم والموائل الطبيعية الأخرى ودعم الجهود العالمية للتصدي لتغير المناخ.