العدل الأمريكية تنشر نص المكالمة التي قد تتسبب في عزل ترامب

كشفت  وزارة العدل الأمريكية، عن  مضمون المكالمة الهاتفية بين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ونظيره الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، التي قد تتسبب في عزل ترامب عن منصبه.

وبين تسجيل الاتصال الهاتفي بين الرئيسين، الذي حدث يوم 25 يوليو 2019: " أن ترامب طلب من زيلينسكي النظر في قضية هانتر بايدن، نجل نائب الرئيس الأمريكي السابق، جو بايدن، لكنه لم يربط هذا الموضوع بمسألة مساعدات الولايات المتحدة لأوكرانيا".

ووفقاً لما نشرته وزارة العدل الأمريكية، قال ترامب لزيلينسكي: " إن دراسة الرئيس الأوكراني قضية بايدن ونجله ستكون أمرا ممتازاً". مضيفاً: "هناك حديث مكثف حول نجل بايدن، حول أن بايدن (الأب) أوقف الملاحقة القضائية (في أوكرانيا)، وكثير من الناس يريدون كشف الحقيقة، وإذا كان بإمكانك فعل أي شيء في هذا السياق بالتعاون مع النائب العام (الأمريكي ويليام بار) فهذا سيكون أمرا ممتازا".

وتابع ترامب: "بايدن راح يتباهى بأنه أوقف الملاحقة القضائية، وإذا كان بالإمكان النظر في هذا الأمر، وذلك يبدو فظيعا بالنسبة إلي".

بدوره، قال زيلينسكي: "أفهم ذلك وأنا على علم بالموضوع. ومن المؤكد بنسبة 100% أن النائب العام التالي سيكون، حيث فزنا بالأغلبية الساحقة من المقاعد في البرلمان، شخصا ومرشحا تابعا لي، هو أو هي سينظر في هذا الوضع، خاصة في الشركة التي تحدثت عنها في سياق هذه القضية". مضيفاً: "مسألة التحقيق في هذه القضية تمثل بالحقيقة مسألة إعادة العدالة، ولهذا السبب سنتعامل مع الأمر وسنعمل على التحقيق في هذه القضية".

 

وتحولت هذه المكالمة، مادة وسائل الإعلام الدولية والعربية، بالنظر إلى الأثار التي من الممكن أن تحدثها كعزل ترامب عن منصبه، وكذلك بالنسبة لحزب الديمقراطيون في الكونغرس الأمريكي، بزعامة رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، التي حولت هذه الفضيحة لفرصة كبيرة  قد تفضي إلى عزل ترامب، الذي ينتمي إلى الحزب الجمهوري.  

 

ويأتي هذا النشر لنص المكالمة، بعد أن كشفت وسائل إعلام، أن  الرئيس الأمريكي هدد نظيره الأوكراني، بوقف المساعدات الأمريكية، إذا لم يبدء في التحقيق بحق هانتر بايدن.

وتشير وسائل إعلام أمريكية، إلى أن "بايدن الأب" يعتبر منافسا كبيراً لترامب، في انتخابات الرئاسة المقبلة عام 2020.