"سواء مع واشنطن أو غيرها".. الدفاع الإيرانية: لن يكون هناك أي اتفاق حول قدراتنا الصاروخية

أكد وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي: " أن الجمهورية الإسلامية لن توافق على إبرام أي اتفاق مع واشنطن أو أي دولة أخرى يخص برنامجها الصاروخي العسكري" مشبهاً التفاوض إنه حصل كـ "إزالة السقف والجدران في المنزل".

وقال حاتمي في تصريحات نقلتها وكالة "مهر" الإيرانية: "إن الجمهورية الإسلامية بدأت بالعمل على تطوير برنامجها الصاروخي وغيره من مكونات الصناعة الدفاعية إبان حرب الخليج الأولى، عندما شعرت بحاجة استراتيجية إلى الصواريخ". مضيفاً:  أن "إيران، نظرا لموقفها الجغرافي السياسي من جهة وعقائد سلطاتها من جهة أخرى، ستكون دائما معرضة لتهديدات، ولذلك، يعد التطور الدفاعي ضرورة لا غنى عنها للحفاظ على استقلالها".

وشدد على رفض بلاده التفاوض حول القدرات الصاروخية لإيران، متابعاً: "بعبارة صريحة، يعتمد العدو على الحد من قدرة الصواريخ للحد من مقاومة الشعب الإيراني في مواجهة أطماعه وتجاوزاته ومظالمه".

وأكد: " بحمد الله، فإن جميع أركان النظام الإسلامي لديها إجماع على أهمية الارتقاء بالقدرة الدفاعية وخاصة تعزيز القدرات الصاروخية الإيرانية".