رعب في كل الامارات.. سوق العقارات في دبي يعيش أسوأ أوقاته

كشفت تقارير صحفية عالمية تراجع سوق العقارات في دبي، وأنه يعيش أسوأ أوقاته منذ العام 2009، ما ظهر بشكل جلي خلال مؤتمر “سيتي سبيس غلوبال” الذي يعد من أكبر المؤتمرات للعقارات مع الواقع الجديد.

ولوحظ خلال مؤتمر “سيتي سبيس غلوبال” العالمي غياب كبرى شركات الإنشاء في الإمارة مثل “إعمار” التي بنت أطوال برج في العالم وداماك التي اشرفت على إنشاء منتجعات الغولف التابعة لدونالد ترامب من المناسبة التي بدأت يوم الأربعاء.

وفي اشارة إلى تدني الوضع الاقتصادي في دبي، اصدرت الامارة تحذير للسماسرة والمقاولين من ملاحقة المشترين المحتملين في أروقة المؤتمر أو مواقف السيارات في إشارة عن التنافس الكبير بين هؤلاء على جذب مشترين جدد لسوقهم الراكد.

بدوره، قال كريس سبيلر، المدير الإداري لـ “سيتي سبيس”  “نتفهم  مظاهر القلق المتعلقة بالميزانية التي يواجهها المقاولون في المناخ الحالي لسوق العقارات في الإمارات وعلى المستوى الدولي” مشيراً إلى ان "الوضع الحالي ليس مقتصرا على دبي إلا أننا نحيي ما قامت به الحكومة من إصدار الحوافز لتقوية القطاع المحلي".

ويشير الموقع إلى أن الفتور الذي انتاب المؤتمر العقاري العالمي في الامارات ناتج هو انعكاس لسوق العقارات وتراجع أسعار البيوت بنسبة الربع منذ عام 2014 وذلك بسبب العرض الكبير والبطء في النمو الإقتصادي.

وعلق ستيفن مورغان، مدير سافر بي أل سي الشرق الأوسط “نأمل أننا في نهاية الدورة بغض النظر عن أننا سنجد صعوبة في تقبل الوضع في السنوات المقبلة” ويستبعد مورغان ارتفاعا في أسعار البيوت قريبا. وفي ظل الخفوت في السوق المحلي يحاول الكثير من السماسرة البحث عن وسائل جديدة.

وينسحب القلق من انهيار محتمل لسوق العقارات في دبي على جميع الإمارات، لاسيما في ظل العرض الكبير والبطء في النمو الإقتصادي.