مصر: إجراءات أمنية مشددة خشية من انطلاق احتجاجات في البلاد

تعيش معظم محافظات مصر، حالة من التوتر منذ صباح اليوم، يصحبها تشديد للإجراءات الأمنية وقوات الأمن، وذلك خشية من اندلاع احتجاجات واسعة في البلاد.

 وتشير وسائل إعلام إلى أن هذه الإجراءات تتزامن، مع دعوات لإنطلاق مظاهرات مناهضة للرئيس المصري  عبد الفتاح السيسي، في الوقت نفسه، هناك دعوات أخرى عبر مواقع التواصل الاجتماعي لدعم الرئيس السيسي.

وأغلقت محطات الأنفاق، الأوبرا والسادات وعبد الناصر وعرابي وسط القاهرة،  للصيانة بحسب ما نقلته وسائل إعلام مصرية.

وكان السيسي، قد علق فور وصوله إلى القاهرة، على الاحتجاجات بأنها لا تدعو للقلق. أن الدعوة للتظاهرات في بلاده لا تدعو للقلق.

ويوم أمس، قال التلفزيون المصري: إن "النيابة العامة استوجبت عددا لا يتجاوز الـ 1000 من المشاركين في تظاهرات بحضور محاميهم، وأمرت بفحص صفحات وحسابات المتهمين على مواقع التواصل الاجتماعي".

وأضافت: أن "بعض المتهمين اعترفوا بالمشاركة في مظاهرات بخمس محافظات، وأن السبب سوء أحوالهم الاقتصادية، فيما أكد آخرون  انخداعهم من قبل مواقع التواصل الاجتماعي". مشيرة إلى  أن "عددا من المتهمين أكدوا مشاركتهم في التظاهرات لمناهضتهم النظام القائم في البلاد".

وخرج المصريون يوم الجمعة الماضية في عدد من المحافظات المصرية، ورفعوا شعارات مناهضة للرئيس ومحتجة على الأوضاع في البلاد.