كشف عن نصيحة خامنئي له.. السيد نصر الله: لدينا إحاطة معلوماتية غير مسبوقة عن إسرائيل

قال الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله:  "إن الحزب لديه إحاطة وإشراف معلوماتي جيد جدا بشكل ليس له سابقة، فيما يخص الاحتلال الإسرائيلي" مؤكداً: " أن المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي، هو الذي قاد معركة المواجهة ضد المشروع الأمريكي في المنطقة خلال كل السنوات الماضية.

وأضاف السيد، في مقابلة نشرها موقع مكتب الزعيم الإيراني علي خامنئي، أن: "حزب الله من خلال استخدامه للوسائل المختلفة يحصل على المعلومات اللازمة والمهم هي المعلومات التي نحتاجها في أي حرب مقبلة أو في مواجهة أي تهديد أو عمل إسرائيلي يمكن أن يقوم به". متابعاً: "من جهة لدينا جانب المعلومات والإحاطة المعلوماتية الجيدة ونواكب كل الأحداث في كيان العدو، وتطورات ما يجري لديهم سواء من خلال الوسائل العلنيّة أو الوسائل غير العلنيّة. لكن الأمر الأهم هو بعد الدراسة، يعني نحن المعلومات التي نحصل عليها، حتى بالوسائل العلنيّة، المهم متابعتها وتقييمها وتحقيقها ودراستها وأخذ استنتاجات منها، وهذا أمر مهم".

وذكر: "أن نقطة قوة حزب الله أنه يقرأ بشكل دائم إسرائيل وعقلها وثقافتها وتقاليدها وعاداتها ونقاط قوتها ونقاط ضعفها وتطوراتها وأحداثها، وهذا يجعل حزب الله محيطاً بشكل دائم بكل ما يجري في داخل إسرائيل، مشيراً إلى أنه: "نحن نعلم كيف يفكرون وماذا يحبون وماذا يكرهون وبماذا يتأثرون وما هي المشاكل الموجودة في داخلهم وما هي الانقسامات القائمة والخلافات السياسية والخلافات الحزبية والخلافات الدينيّة الموجودة عندهم، تفاوت الشخصيات، وتقييم القيادات السياسية والعسكرية، هذا كلّه نواكبه ومتوفر لدينا. وهذا طبعا يعطينا قدرة كبيرة جدا ومهمة جدا في كيفية التعاطي مع هذا العدو ومواجهة هذا العدو بالأساليب المختلفة".

وفي سياق أخر، قال السيد، إن مرشد الثورة في إيران، علي خامنئي، هو الذي قاد معركة المواجهة ضد المشروع الأمريكي في المنطقة خلال كل السنوات الماضية.

وقال: "  إنه بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول التي استهدفت أمريكا، وقف سماحة السيد القائد في وجه أمريكا، في حين أن الكثيرين في هذه المنطقة خافوا وأصيبوا بحالة رعب شديد وأن أمريكا آتية لاجتياح المنطقة والسيطرة على المنطقة. مضيفاً: "هذا لا يحتاج فقط إلى وعي تاريخي ووعي سياسي وتدين وإخلاص، هذا يحتاج أيضا إلى شجاعة عالية. أنت تقف أمام القوة العظمى الوحيدة المتجبرة والمستكبرة في العالم، والغاضبة جدا التي لا تعترف الآن بأي قيود وضوابط. وقف في وجهها وليس وقوف من يرفض الاستسلام، بل وقوف تهاجمي. يعني الذي قاد معركة المواجهة ضد المشروع الأمريكي في المنطقة هو سماحة السيد القائد خلال كل السنوات الماضية".

وكشف السيد عن نصيحة التي نصحه بها المرشد الإيراني: " قال لي، إنه حين شعر بثقل المسؤولية وشكا ذلك إلى خامنئي نصحه بأن "تخلو بنفسك عندما تشعر بالتعب أو بأي شعور صعب، أنا أنصحك بأن تجرب هذه الطريقة. تدخل إلى غرفة وتخلو بنفسك ولو لخمس دقائق أو عشر دقائق أو ربع ساعة، وتتحدث مع الله سبحانه وتعالى".

وأشار إلى أنه: "وجدت بركات هذا التوجيه وهذه التوصية. أي تفكير من هذا النوع هو تخلي عن المسؤولية، طبعا أنا أتمنى أن يأتي إخواني ويقولون لي أنت الآن يمكنك أن تستريح ليأتي شخص مكانك وأنت تعينه، سأكون سعيدا بذلك".