واشنطن تمنع ظريف من زيارة سفير ايران بشرط واحد

منعت الولايات المتحدة الأمريكية، وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من زيارة سفير إيران في واشنطن للاطمئنان عليه في أحد مستشفيات نيويورك بعد اجراءه علاجًا كيماويًا لمرض السرطان.

واشترطت الولايات المتحدة الامريكية للسماح بزيارة ظريف للسفير ماجد تخت رافانشي في واشنطن، أن تفرج ايران عن مواطن اميركي ودبلوماسيون من وزارة الخارجية الاميركية.

وقال دبلوماسيون في الامم المتحدة: "إن محمد جواد ظريف الموجود في نيويورك لحضور القمة السنوية لزعماء العالم في الامم المتحدة كان يأمل في زيارة سفير ايران لدى الامم المتحدة ماجد تخت رافانشي حيث يعالج من مرض السرطان وطلب تصريحاً من وزارة الخارجية للقيام بهذه الزيارة حسبما صرح الدبلوماسيون شريطة عدم الكشف عن هويتهم لأن القضية لم يتم الإعلان عنها للإعلام.

وفرضت إدارة ترامب عقوبات على ظريف، مما يمنعه من الذهاب إلى مدينة نيويورك وزيارة صديقه وقد أكدت وزارة الخارجية يوم الجمعة أن وزير الخارجية الإيراني يريد زيارة زميل له يرقد في المستشفى يتلقى رعايةً عالمية المستوى والعلاج من مرض السرطان.

وقالت الخارجية الأمريكية: "لقد احتجزت إيران بشكل غير مشروع العديد من المواطنين الأمريكيين لسنوات، على حساب أسرهم وأصدقائهم الذين لا يستطيعون زيارتهم بحرية لقد نقلنا إلى البعثة الإيرانية أنه سيتم قبول طلب الزيارة إذا أطلقت إيران سراح مواطن أمريكي على الأقل".

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني "على الولايات المتحدة إطلاق سراح مواطن إيراني في البداية".