أطفال المغنية الشهيرة جينيفر لوبيز يريدون أخاً أو أختاً جديداً !

طالب التوأمان إيمي وماكس الذين يبلغان من العمر 11 عاماً من والدتهم جينيفر لوبيز المغنية الأمريكية الشهيرة أنهم يريدون منها إنجاب طفلاً من خطيبها الحالي اليكس رودريغيز نجم البيسبول السابق.

وقال التوأمان إيمي وماكس، "إنهما سيكونان حريصين على الترحيب بطفلٍ آخر في العائلة إذا كانت جنيفر ستنجب طفلاً من خطيبها الحالي اليكس رودريغيز".

وقالت جينيفر لوبيز مترددةً بعض الشيء لرد على حديث أطفالها، إنها تعتقد أيضاً أن ابنتي أليكس "ناتاشا وإيلا"، اللتين أنجبتهما من زواج السابق، ستكونان سعيدتين كذلك.

وأضافت جينفر في حديثها إلى مجلة أكسترا: "أعتقد أنهم سيحبون أن يكون لهم أخ أو أخت، أطفالي يحبون وجود بنات أليكس "ناتاشا وإيلا" في حياتهما وأن يكون لديهما شقيقتين إضافيتين، نحن حقاً نشكل عائلةً جميلة ممزوجة، وأعتقد أنهم سيشعرون جميعهم بالإثارة والسعادة لذلك".

كما اعترفت المغنية البالغة من العمر 50 عاما ًفي وقتٍ سابق من هذا الشهر بأنها تريد إنجاب طفل مع نجم البيسبول السابق اليكس رودريغيز، البالغ من العمر 44 عاماً، فعندما سُئلت عما إذا كانت لديها خطط للانجاب، قالت ببساطة "نعم".

وفي الوقت نفسه، أكدت جينيفر مؤخراً أنها تريد أن يكون أطفالها "أبناءً صالحين"، ولا تهتم حقاً إذا كانوا لا يريدون أن يسيروا على خطاها، قائلةً: "لا يهمني ما يريدون أن يفعلوه، فهم أحرار تماماً، أنا أريدهم فقط أن يكونوا سعداء وأن ينجزوا ما يحلمون به وأن يحبوا أنفسهم".

اعترفت ممثلة فيلم "Hustlers" بأن أطفالها لعبوا دوارً رئيسياً في قرارها بالاستقرار مع خطيبها الجديد أليكس عندما كانت تبحث عن شريك جديد.

أوضحت جينفر لوبيز: "إن كل شيء في حياتي يدور حول أطفالي، أريد شخصاً يدرك أهمية الأطفال، يهتم بهم بحق وكل حب، فلا يمكن أن يكون لديك أي شخص أناني عشوائي يدخل حياتك عندما يكون لديك أطفال، لا يمكن حصول ذلك''.