عذبتها وحرقتها بسبب التبول اللا ارادي.. وفاة الطفلة جنة على يد جدتها

توفيت "الطفلة جنة" المصرية في مستشفى المنصورة الدولي متأثرة بإصابتها بحروق شديدة في أعضائها التناسلية إضافة إلى اكتشاف أثار تعذيب مميتة على جسدها.

ووفقًا للتحقيقات الجارية في مركز شرطة الدقهلية المصري، فإن جدة الطفلة جنة أقدمت على ضرب وحرق الطفلة التي لم تتجاوز الخمس سنوات وذلك بتسخين آلة حادة وكيها بمنطقة الحوض حول أعضائها التناسلية عقابا لها على تبولها الا إرادي.

ابن عمة والد الطفلة «رضا حلمى» قال "إن والدة الطفلة تركتها وهي عمرها 6 شهور لوالدها، ثم انفصلت عنه، ومعها شقيقتها الأكبر منها بعامين أماني، حتى بلغت جنة 5 سنوات، استطاعت والدتها أن تأخذها وشقيقتها بحكم محكمة، من والدهما.

وأضاف حلمي: «فوجئنا بمركز شرطة شربين يبلغنا بأن الطفلة في مستشفى شربين وبها أثار حروق، بالانتقال إلى المستشفى تبين أنها في حالة يرثى لها وعلى الفور تم نقلها إلى المستشفى الدولي بالمنصورة، وبإجراء فحوصات على جسدها تبين إصابتها الخطيرة بحروق، وأن لديها طرف من ساقها معرض للبتر لأنه ميت تماماً، وهي الآن شبه ميتة، وشهادة شقيقتها أمام النيابة العامة، هي التي كشفت عن تعذيب الجدة لحفيدتها، وكانت شقيقتها ترى ما يحدث، وسط صمت الأم.

وتلقى مدير أمن الدقهلية اللواء فاضل عمار، إخطاراً من اللواء سيد سلطان، مدير البحث الجنائي بالمديرية، ومأمور مركز شربين بورود بلاغ لمركز شرطة شربين من مستشفى شربين العام يفيد بوصول الطفلة "جنة. م. س. ح"، عمرها 5 سنوات، ومقيمة طرف أسرتها بقرية بساط كريم الدين بدائرة مركز شربين، مصابة بكدمات متفرقة بالجسم، وبها آثار حروق بمنطقة الحوض حول الأعضاء التناسلية الخارجية، وتورم بالطرف السفلي الأيسر، وتم تحويلها إلى مستشفى المنصورة الدولي.

وتمكنت الأجهزة الأمنية بالدقهلية، من ضبط جدة الطفلة التي تجردت من مشاعرها الإنسانية.، وأمرت النيابة بتجديد حبس الجدة "صفاء"، 15 يوماً على ذمة التحقيقات.