الهند تعزز إجراءاتها الأمنية في كشمير خوفا من اندلاع احتجاجات عنيفة

قالت وسائل إعلام، إن الهند شددت إجراءاتها الأمنية في الجزء الخاضع لها من إقليم كشمير، خشية من اندلاع احتجاجات، بعد تهدد رئيس وزراء باكستان، عمران خان.

وذكرت وسائل الإعلام: " أن الهند عززت القيود على الحركة اليوم لمنع أي احتجاجات". وكانت وكالة "رويترز" قد نقلت عن مصادرها: " أنه بعد وقت قصير من كلمة خان في الأمم المتحدة امس، خرج المئات من سكان كشمير من منازلهم ورددوا هتافات دعما لخان في وقت متأخر ليل الجمعة داعين إلى استقلال كشمير".

وأشارت الوكالة إلى أن القوات الهندية، منعت الوصول إلى مركز الأعمال الرئيسي في سريناجار باستخدام الأسلاك الشائكة. وقال مسؤول بالشرطة الهندية: "كان هذا لازما بسبب خروج احتجاجات في أنحاء مختلفة من مدينة سريناجار الليلة الماضية بعد وقت قصير من كلمة عمران خان".

وكان رئيس وزراء باكستان، عمران خان، قد هدد الهند أمس خلال كلمته من "حمام دم بمجرد أن ترفع الهند القيود التي فرضتها في كشمير منذ أن ألغت الشهر الماضي الحكم الذاتي الذي حظيت به المنطقة لعقود" وشدد أن: " باكستان ستقاتل الهند حتى الموت من أجل كشمير".