أمريكا قامت بشرائها

تمساح طائر مرعب دمر 100دبابة إسرائيلية في حرب 1982 على لبنان

هناك العديد من المروحيات التي لها قدرات عسكرية مهولة لكن مروحية "مي-24" الروسية الملقبة بمروحية التمساح الطائر والتي دخلت الخدمة في القوات الجوية السوفيتية في عام 1972 لها قدرات عسكرية مختلفة ومرعبة، وتعتبر مروحية مي-24، هي مروحية هجومية ومروحية نقل عسكري خفيفة من إنتاج مصنع ميل موسكو، وما زالت روسيا الاتحادية والدول التي كانت ضمن الاتحاد السوفييتي تستخدم المروحية كما تستخدمها العديد من الدول الأخرى حتى الآن.

كما أعلنت القوات الجوية الروسية في أكتوبر 2007، أنها ستستبدل طائراتها الميل-24 التمساح والبالغ عددها 250 مروحية بـطراز حديث من نوع ميل-28 والتي قدر عددها بـ 300 مروحية، وربما أيضا كاموف كا-50 بحلول عام 2015.

كما وأطلق المقاتلين السوفيتيين على مروحية "مي-24" الروسية الأسطورية نكتة لأن لها سجل حافل بالإنجازات، ويسميها العسكريون مازحين بالتمساح، لأنها تتمتع بقدرات رهيبة تشابه قدرات سيد البحيرات والأنهار الاستوائية، وتجاريه في قوة الصمود والقدرة على المناورة ومقاومة الأعيرة النارية.

بينما سأل جندي مبتدئ مساعد قائد سريته: هل تقدر التماسيح على الطيران؟ وقوبل هذا السؤال بسؤال آخر طرحه مساعد قائد السرية: من قال ذلك؟ ولم يتهرب الجندي من الرد على هذا السؤال، فكشف أن قائد السرية قال ذلك...

ودخلت مروحية التمساح السماء لأول مرة قبل 50عاماً، وأول من استخدمها الاتحاد السوفيتي ومن ثم بعد تفككه استخدمتها القوات الجوية الروسية، وهناك من قام بشرائها من الدول العربية ومن ضمنهم القوات الجوية الليبية والقوات الجوية الجزائرية والقوات الجوية العراقية.

ويقول المعلق العسكري فيكتور ليتوافكين، الذي طار على مروحيات التمساح "مي-24" أن مروحية "مي-24"، كانت في زمن ولادتها، المروحية الوحيدة القادرة على توجيه الضربات الساحقة للقوات المعادية على الأرض أثناء قيامها بحركات سريعة تجنِّبها الاصطدام بالصواريخ المضادة التي تطلقها القوات المعادية.

وأضاف المعلق ليتوافكين أن "التماسيح" الروسية كافحت التجارة غير المشروعة في البرازيل من خلال اصطياد مهربي السلع.
كما شاركت مروحية التمساح الروسية في حرب إسرائيل على لبنان في عام 1982 حيث دمرت مروحيات سورية من طراز "مي-24" مائة دبابة إسرائيلية على وجه التقريب وفقا لإفادة مؤرخين عسكريين.

وليس ذلك فقط ولم تكن هذه الحرب الأخيرة التي يستخدم بها مروحية التمساح المثيرة حيث شاركت في الحرب العراقية الإيرانية حيث ناورت مروحية "كوبرا" الأمريكية وهزمتها في أكثر من نزال في ميدان المعركة. وفي 27 أكتوبر/تشرين الأول 1982، أسقطت مروحية "مي-24" بصاروخها مقاتلة "إف-4 فانتوم" الأمريكية.

ودخلت مروحية "مي-24" أرض النزال والمعركة لأول مرة في عام 1978 في إثيوبيا، وفي هذه المعركة أطلق عليها مروحية التمساح الطائر.

مميزات وقدرات مروحية التمساح الروسية:

يوجد على مروحية "مي-24" الروسية أسلحة مثبتة وهي: رشاش رباعي الفوهة عيار 12.7 مم على قاعدة متحركة، والأسلحة الملحقة: قنابل ذات سقوط حر، قذائف غير موجهة عيار ما بين 57 ـ 240 مم، منظومة " فَلانغا" المضادة للدبابات، مخازن رشاشة.

 كما يوجد في هذه الطائرة حوالي 8 أشخاص في قسم الإنزال المظلي، حيث صُممت هذه المروحية في البداية كعربة جنود قتالية طائرة (مع تصفيح ثقيل وأقسام كبيرة للحمولة وأسلحة ثقيلة على متنها).

فإن مروحية التمساح الطائر هذه الآلة الطائرة لا تعدّ مروحية، فلها ما يشبه الأجنحة، ولذلك فإن هذا " التمساح" لا يستطيع أن يبقى معلقاً فوق مكان واحد، ومن أجل الإقلاع من الأرض يتطلب الأمر مدى للانطلاق من مدرج الطائرات مثل الطائرة، وإلاّ فلا يمكنها أن ترفع ذيلها الثقيل في الهواء، بالإضافة إلى قسم الحمولة المليء بالكامل والأسلحة الملحقة.

مروحية مي - 35 إم الروسية الحديثة
مروحية مي - 35 إم الروسية الحديثة

وفي وقت سابق إبان الاحتلال الأمريكي لأفغانستان، قامت وزارة الدفاع الأمريكي "البنتاغون" بكسر حظر الكونغرس وشراء 20 مروحية من طراز "مي-24" من أجل الجيش الأفغاني بعد أن تبين أن الأفغان يرفضون الطيران على المروحيات الأمريكية ويحبون مروحية "مي-24" الروسية لبساطة تشغيلها وسهولة صيانتها وإصلاحها ومقاومتها للأعيرة النارية.

ويخدم أكثر من 100 تمساح في القوات الجوية الروسية حسب معلومات أعلنت عنها روسيا في وقت سابق، حيث تمتلك روسيا 500 مروحية من طراز "مي-24" ويكفي هذا العدد من المروحيات لتحقيق المهام المطروحة على القوات المسلحة الروسية في الوقت الراهن.

ولا تزال مروحية "مي-24" وموديلها الحديث "مي-35" تعتبر من الطائرات المروحية القتالية الأكثر فعالية في العالم. وتمتلكها 60 دولة.