العراق يحمل إسرائيل المسؤولية عن الهجمات التي استهدفت مواقع الحشد الشعبي

أكد رئيس وزراء العراق عادل عبد المهدي، مسؤولية إسرائيل عن الهجمات التي استهدفت مواقع الحشد الشعبي في العراق، مشدداً على  أن إسرائيل، هي المستفيد الوحيد من اندلاع حرب كبرى في المنطقة.

وقال عبد المهدي في تصريح لقناة "الجزيرة": إن "التحقيقات في استهداف بعض مواقع الحشد، تشير إلى أن إسرائيل هي من قامت بذلك".

وفي الوقت الذي دعا فيه عبد المهدي إلى ضرورة "إبعاد شبح الحرب عن المنطقة"، أكد أن: "الجميع يتحدثون عن قبولهم بالمفاوضات لحل الأزمات في المنطقة، والكثير من المؤشرات تدل على ألا أحد يريد حربا في المنطقة باستثناء إسرائيل". محذراً من أن: "الذهاب إلى الحرب قد يحصل في أي لحظة وبقرار منفرد، لكن الخروج منها سيكون صعبا وقاسيا".

وتابع: أن "دولا عدة في المنطقة يمكن أن تكون ساحة للحل والمفاوضات وبغداد واحدة منها". مشيراً إلى إن "السعودية تبحث عن السلام وحل أزمة اليمن قد يشكل مفتاحا لحل أزمة الخليج".

وذكر: أن "الدول المعنية بأزمة الخليج تتحدث عن مفاوضات والسعودية وإيران مستعدتان للتفاوض". معبتراً أن "الحديث الآن عن كيفية صياغة نهايات لحل أزمة الخليج سيضعنا أمام طريق مسدود".

وأكد عبد المهدي:"نحن مع أي تحالف لتأمين الخليج شرط أن يضم جميع الدول الخليجية".