بالصور: انفصال جبل جليدي بحجم رأس الخيمة عن القارة القطبية الجنوبية

قال علماء، إن جبلاً جليدياً مساحته أكثر من 600 ميل مربع بحجم رأس الخيمة انفصل عن القارة القطبية الجنوبية في الأيام الأخيرة، لكن الحدث جزء من دورة طبيعية عادية ولا يرتبط بتغير المناخ.

وانفصل الجبل الجليدي، الذي أطلق عليه اسم "D28"، عن الجرف الجليدي "Amery" في الفترة ما بين 24 و25 سبتمبر، وذلك وفقاً لملاحظات الأقمار الصناعية الأوروبية والأمريكية.

ووفقًا لبرنامج كوبرنيكوس الأوروبي، وتبلغ مساحة الجبل الجليدي 1582 كيلومتراً مربعاً.

وقالت هيلين أماندا فريكر، عالمة الأنهار الجليدية الأمريكية، إنه يبلغ سمكه حوالي 210 متر ويحتوي على 315 مليار طن من الجليد.

 وأضافت أن الأرقام ضخمة ومقلقة، ولكن إنفصال جبل الجليد هو جزء من الدورة العادية للمسطحات الجليدية.

وتابعت فريكر، الأستاذة بمعهد سكريبس لعلوم المحيطات بجامعة كاليفورنيا: "يجب أن تفقد المسطحات الجليدية كتلتها مع مرور الوقت لأنها تكتسب كتلةً إضافية، لأنها تريد أن تبقى بنفس الحجم والكتلة مما يدفعها للتخلص من الحجم الزائد لها، حيث أن الحجم والكتلة المكسبة تأتي من تساقط الثلوج في القارة والأنهار الجليدية التي تتحرك ببطء نحو الشاطئ".

كما يختلف الأمر في شرق القارة القطبية الجنوبية، حيث انفصل جبل "D28" عن غرب القارة وغرينلاند، اللتين ترتفع درجة حرارتهما بسبب تغير المناخ.

واستطردت فريكر قائلةً: "من المهم حقًا ألا يشعر الناس بالارتباك ويعتقدون أن هذا الأمر أتى بسبب تغير المناخ"، مشيرتةً إلى أن الجبل الجليدي الذي كان أكبر بثلاث مرات انفصل عن القارة القطبية الجنوبية قبل عامين، مما تسبب في حالة من الذعر في ذلك الوقت.