الصين تستعرض قوتها وتكشف عن صاروخ عابر للقارات هو الأبعد مدى في العالم

ضمن عرضها العسكري، كشفت القوات الصينية، اليوم الثلاثاء، عن أحدث صاروخ بالستي عابر للقارات "DF (دونغ فنغ)-41"، يعد الأبعد مدى من نوعه في العالم، وفق تقدير خبراء.

وتشير تقارير إلى أن الصين، شرعت  في تصميم هذا الصاروخ العامل بالوقود الصلب والمكون من ثلاث وحدات، في الثمانينات من القرن الماضي وبدأت بإجراء اختباراته عام 2012، ويصل مداه الأقصى إلى حوالي 14000 كيلومتر، وبإمكانه حمل ما يصل إلى 10 رؤوس حربية، بما فيها النووية، ما يجعل اعتراضه أكثر صعوبة.

وعن تفاصيله: يبلغ طول الصاروخ 21 مترا، وقطره ما بين 220 و250 سنتيمترا، ويمكن إطلاقه من منصة أرضية ثابتة ومنصة متنقلة مركبة على عربة سكك حديد، كما يمكن إطلاقه من مواقع تحت أرضية، وتتراوح دقة الإصابة ما بين 100 و500 متر.

في السياق نفسه، عرضت بكين اليوم للمرة الأولى في  عرضها، الذي شارك فيه حوالي 15 ألف جندي، و580 آلة عسكرية، و160 طائرة ومروحية،  أحدث صاروخ مجنح استراتيجي فرط صوتي من نوع "CJ-100".

وقال عنه الإعلام الصيني: "إنه يمكن استخدامه لتدمير الأهداف قوية التحصين والمخابئ تحت الأرضية".

ونظمت الصين اليوم، عرضاً عسكرياً على مستوى كامل قواتها، بمناسبة الذكرى السنوية الـ70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.