"لدينا الدليل".. عون: الرئاسة والحكومة مستهدفان بتحريض خارجي واستجابة داخلية

قال رئيس الجمهورية اللبنانية، ميشال عون: "إن هناك استهدافا منهجيا للرئاسة والحكومة برئاسة سعد الحريري، بتحريض خارجي واستجابة داخلية".

وأضاف في تصريحاتٍ نقلتها صحيفة "الجمهورية":  أن "في حوزته مؤشرات تفيد بأن جانبا من احتجاجات الشارع، التي شهدها لبنان الأسبوع الماضي لم يكن بريئا، وأن هناك من تولى توجيهها وتوظيفها سياسيا".

وتابع: أن "التحقيقات بينت أن أرقاما هاتفية خارجية عابرة للحدود، تواصلت مع البعض في الداخل خلال التحركات الأخيرة". مشيراً إلى أن: "هناك استهدافا منهجياً للعهد، بتحريض من جهات في الخارج واستجابة من قوى في الداخل".

وبين: أن "الحكومة ورئيسها مستهدفان أيضا، بدءا من التسريبات المشبوهة حول ضرورة استقالة الحكومة، وصولا إلى التصويب على شخص الحريري".

وفي رسالة إلى الشعب اللبناني، طمأن  عون اللبنانيين: "لن يحصل انهيار مالي واقتصادي كما يتخوف البعض"، داعيا "اللبنانيين إلى عدم الخوف والذعر وتجنب الانجراف خلف موجة التهويل والشائعات التي يجري توجيهها عن بعد".

وأشار إلى أن: "الدولار ممسوك وموجود، ومع ذلك يجب التشجيع على التداول بالعملة الوطنية".

ولفت إلى أن: "هناك جهات سياسية وإعلامية تضخم الأزمة وتستثمر فيها لحسابات خاصة".

واندلعت خلال الأيام الماضية، عدة احتجاجات في لبنان، رفضاً للأوضاع الاقتصادية المتردية في البلاد.