في إطار تطوير العلاقات.. السعودية تخطط لاستثمار 100مليار دولار في الهند

كشفت المملكة العربية السعودية عن مخططها لاستثمار 100 مليار دولار في الهند، كما تتطلع المملكة إلى شراكة طويلة الأمد مع الهند، حيث وعدت بالاستثمار في القطاعات الرئيسية الهندية مثل الغاز والنفط والتعدين.

وقال الدكتور سعود بن محمد الساطي، السفير السعودي في الهند: "تعد الهند استثماراً جذاباً من منظور مستقبلي".

وأضاف الساطي، تهدف المملكة العربية السعودية إلى الاستثمار في الهند بقيمة 100 مليار دولار في قطاعات صناعية متعددة بما في ذلك البنية التحتية والبتروكيماويات وتكرير المعادن والزراعة والمعادن والطاقة والتعدين.

وتعمل المملكة العربية السعودية والهند على تعزيز علاقاتهما في مختلف المجالات منذ فترة طويلة.

كما وافقت شركة النفط الهندية المملوكة للدولة وشركة أرامكو السعودية وشركة بترول أبوظبي الوطنية في عام 2015 على شراء حصة تبلغ 51% في مجمع للبتروكيماويات يقوم بتكرير 60 مليون طن من خلال شراكة مع Indian Oil وHPCL وBPCL في ماهاراشترا، مما يُنظر إلى أنه استثمار كبير نظراً لأن المشروع من المفترض أن يكون أكبر مشروع متكامل لتكرير النفط في العالم.

وفي بداية عام 2019م، أعلنت أرامكو السعودية عن خططها لإقامة شراكة مع شركة ريلاينس إندستريز عن طريق الحصول على حصة 20% في وحدة تكرير تابعة لشركة موكيش أمباني، التي تبلغ قيمتها 75 مليار دولار بما في ذلك الديون، كما إذا تم تنفيذها بسلاسة، فإن هذه العلاقة بين أسرع مستهلكي الطاقة نمواً في العالم وأكبر دولة مصدرة للنفط في العالم سوف تحقق نتائج رائعة لكل من الاقتصاد الهندي والسعودي.

وكانت المملكة العربية السعودية مورداً للنفط الخام لمصفاة شركة ريلاينس ولشركة البتروكيماويات في ولاية غوجارات منذ فترة طويلة، ومع ذلك، فإن اتفاقية التوريد الجديدة هذه تمثل ما يقرب من 40% من الطلب الخام لشركة ريلاينس وهو ما يقرب من ضعف ما يتم توفيره تقليدياً للشركة الهندية.

وتتفق فكرة الاستثمار بقيمة 100 مليار دولار مع رؤية 2030 لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، حيث تخطط المملكة العربية السعودية لتوسيع الاقتصاد مع تقليل اعتمادها الاقتصادي على المنتجات البترولية.

وتعتمد السعودية والهند إلى حد كبير على بعضها البعض لإمدادات مختلفة، السعودية كونها مصدر لأكثر من 17% من النفط الخام وتفي بنسبة 32% من متطلبات غاز البترول المسال في الهند، فهي تلعب دورها كمتولي رعاية أمن الطاقة في الهند.

وقال السفير السعودي في الهند خلال لقاء يهدف إلى تحسين العلاقات بين البلدين: "تمثل الاستثمارات المقترحة من أرامكو السعودية في قطاع الطاقة في الهند، مثل مصفاة الساحل الغربي والبتروكيماويات البالغة تكلفتها 44 مليار دولار في ماهاراشترا والشراكة طويلة الأجل مع ريلاينس إندستريز، معالم استراتيجية في علاقتنا الثنائية".

ويمكن النظر إلى الاستثمارات القادمة على أنها إجراء معقول من جانب السعوديين لتحويل اهتمام وسائل الإعلام من الجوانب المثيرة للجدل الأخرى في البلاد إلى القطاعات التي تساعدها على النمو اقتصادياً.

وتحدث أجيت دوفال مستشار الأمن القومي الهند خلال اجتماعٍ عُقد مؤخراً مع وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، عن الحاجة إلى تخفيف حدة التوتر بين الهند وباكستان.