السعودية تسجل تقدماً ملحوظاً في معدلات النشاط التجاري منذ ديسمبر 2017

أظهرت بيانات ابحاث جديدة زيادةً في النشاط التجاري في المملكة العربية السعودية، هذه الزيادة هي أسرع معدل نمو اقتصادي منذ ديسمبر 2017م، حيث عززت المملكة التوظيف في القطاع الخاص بشكل أعلى خلال الـ18 شهراً السابق، في مؤشرٍ يعكس إحياء القطاع الخاص في المملكة العربية السعودية.

وتحسنت ظروف العمل في القطاع الخاص الغير نفطي في المملكة العربية السعودية بأسرع معدل في الأشهر الثلاثة الماضية، بدعم من أعمال محلية ودولية جديدة، وفقًا لمجلة IHS Markit"" اللإقتصادية.

وقد توقع وزير المالية السعودي محمد الجدعان في وقت سابق أن يرتفع الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي بنسبة 3 %، أي أكثر من القيمة المقدرة عند 2.9 % سابقاً، واستند بيان جدعان إلى الأداء المتصاعد للقطاع الخاص في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة العربية السعودية.

كما أكد أن العائدات غير النفطية واصلت نموها خلال النصف الأول من هذا العام بنسبة 14.4%، مع تقدم النشاط الاقتصادي واستمرار تنفيذ الإصلاحات والمبادرات التي تهدف إلى تنمية الإيرادات وتنويع المصادر الاقتصادية في البلاد، حيث ارتفع مؤشر مديري المشتريات إلى 57.3 % في سبتمبر من 57 % في أغسطس، بينما وصل المؤشر إلى أعلى مستوياته في ثلاثة أشهر بسبب استمرار تقدم الإنتاج المحلي في القطاع الخاص.

بالإضافة إلى ذلك فقد تسارع معدل نمو صادرات الطلبيات الجديدة من شهر أغسطس، مع وجود أدلة قصصية تشير إلى أن الشركات قد شهدت تحسناً في الطلب الخارجي في سبتمبر الماضي.

وقال خبير السوق في السيد أمريتبال فيردي في مجلةIHS Market" ": "ستوفر بيانات شهر أكتوبر الفرصة الأولى لقياس تأثير الهجمات الأخيرة على منشآت معالجة النفط المهمة في بقيق والخريص على الاقتصاد الأوسع".

 

وبقيت ثقة الأعمال والتفاؤل تجاه آفاق النمو المستقبلية قويةً خلال شهر سبتمبر، ولكن أقل بقليل من 38 % من المستجيبين يتوقعون نشاطاً تجارياً أكبر خلال الأشهر الـ 12 المقبلة في المملكة.