"نيويورك تايمز" تكشف عن مفاوضات قريبة بين السعودية وإيران قد تتوج بعقد قمة بينهما

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية: " إن العلاقة بين السعودية وإيران، تسير نحو تخفيف التوتر على غير المتوقع" مشيرة إلى أنه قد تتوج نهاية الأمر، بقمة إيرانية – سعودية.

وذكر الصحيفة: " أنه بعد سنوات من العداء، تتخذان خطوات نحو إطلاق مفاوضات بينهما غير مباشرة". ووفق مصادرها العراقيين وباكستانيين الذين نقلت عنه، فإن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان طلب من قيادة البلدين التوسط وبحث تخفيف التوتر مع إيران.

الصحيفة الأمريكية،  ذكرت أيضاً، عن مصدر باكستاني رفيع المستوى أن ولي العهد السعودي، أبلغ رئيس الوزراء الباكستاني، عمران خان: " عن  رغبته في تفادي الحرب ضد إيران وطلب من خان بذل جهود الوساطة". فيما  المسؤول العراقي كشف للصحيفة: " أن ولي العهد السعودي وجه طلبا إلى رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أثناء زيارته إلى المملكة، وعرض الجانب العراقي بغداد كمكان لتنظيم قمة سعودية-إيرانية محتملة".

 

وفي مناسباتٍ عدة، أبدت إيران موقفاً إيجابياً من التفاهم مع السعودية، وفي تصريحٍ سابق، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف: "  إيران ستسقبل السعودية بالأحضان، إذا راجعت سياستها".