مارك زوكربيرج عن المليارديرات: "لا أحد يستحق أن يكون بهذا الثراء"

عقب مارك زوكربيرج خامس أغنى رجل في العالم ورئيس الفيسبوك "Facebook" الذي يقطن في مدينة نيويورك على تصريحات المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية بيرني ساندرز بعد قوله: "يجب ألا يكون للمليارديرات وجودٌ في البلاد".

وقال زوكربيرج، أنه "يتفهم" تصريحات المرشح الديمقراطي المحتمل لانتخابات الرئاسة الأمريكية بيرني ساندرز بعد قوله: "يجب ألا يكون للمليارديرات وجودٌ في البلاد."

ورد الرئيس التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيرج خلال لقاءٍ مفتوح في مقر الشركة يوم الخميس على سؤال الموظف حول تعليقات ساندرز قائلاً: "لا أعرف إن كان هناك مقدار محددٌ للمال الذي يجب أن يمتلكه شخصٌ ما، لكن بطريقةٍ ما لا أحد يستحق أن يكون بهذا الثراء".

ويشار إلى أن مارك زوكربيرج تبلغ قيمة أملاكه حاليًا حوالي 70 مليار دولار، وفقًا لمؤشر بلومبرج للمليارديرات، وتعهد سابقًا بالتخلي عن 99٪ من أسهمه في فيسبوك.

وأضاف رئيس فيسبوك: "أعتقد أنك إذا فعلت شيئًا جيدًا ستحصل على مكافأة، لكنني أعتقد أيضًا أن بعض الثروة التي يمكن جمعها قد تكون غير معقولة".

وفي خطوة غير اعتيادية، قرر زوكربيرج إعادة بث اللقاء الذي عُقد في شركة فيسبوك بعد تسرب تسجيلٍ صوتيٍّ من الاجتماعات الداخلية التي عقدت في يوليو ونشره في وقت سابق من هذا الأسبوع. (قال يوم الخميس أن الشركة تعتقد أن متدربًا ما قد نشر التسجيل الصوتي.)

وكتب زوكربيرج في منشورٍ على صفحته الشخصية على فيسبوك يوم الخميس قبل دقائق من بدء بث اللقاء المفتوح: "إن الأسئلة والأجوبة بشأن السياسات الداخلية الخاصة بنا على فيسبوك هي أحد تقاليدي المفضلة، وبعد نشر نسخة منها على الإنترنت في وقت سابق من هذا الأسبوع، اعتقدت أنه سيكون من الجيد أن نوضح للجميع حقيقتها"،

وسُئل زوكربيرج يوم الخميس كيف يمكن أن يحافظ على موضوعيته تجاه مرشحة الرئاسة إليزابيث وارين بعد تصريحاته السابقة عنها، وأجاب على السؤال قائلاً: "من الأفضل ألا يتطور هذا إلى عداء."، مضيفاً: "أفضّل أن يتم انتخاب شخصٍ ما، حتى لو كنت لا أتفق معه تمامًا، وهذا ما لم يحدث في هذه الحالة، بدلاً من حرمانهم القدرة على قول ما يفكرون فيه."

ويذكر أن التسجيل الصوتي المسرب ظهر فيه تعليق زوكربيرج على مرشح رئاسي آخر -السناتور إليزابيث وارين-يقر فيه للموظفين أن احتمال توليها منصب الرئاسة لن يكون أثره جيدًا على فيسبوك، نظرًا لوعودها بتفكيك الشركات التقنية.

وحسب التسجيل الصوتي المسرب، قال زوكربيرج في اجتماع مع موظفي فيسبوك هذا الصيف: "هناك أشخاص مثل إليزابيث وارين يعتقدون أن الحل الأمثل هو تفكيك الشركات، أراهن أننا سنواجه تحديًا قانونيًا إذا تم انتخابها كرئيس، وأراهن أننا سنربح هذا التحدي، لكن هل لا يزال لهذا أثرٌ سلبيٌّ علينا؟ نعم."

وتابع زوكربيرج: "لكن، انظر، في النهاية، إذا حاول شخصٌ ما أن يهدد شيئًا وجوديًا فعليك القتال حتى النهاية".

وفي سياق أخر، أصدرت وارين في وقت سابق من هذا العام خطةً شرسةً لتفكيك عمالقة التكنولوجيا مثل فيسبوك (FB) وأمازون (AMZN) وجوجل (GOOG).