قائد أمريكي يكشف معلومات جديدة عن طائرات الهجوم على ارامكو

كشف أكبر قائد بحري أمريكي في الشرق الأوسط مساء اليوم السبت، معلومات جديدة عن الطائرات التي ضربت المنشأتين التابعتين لشركة أرامكو عملاق النفط السعودي.

ويعتقد الأميرال جيم مالوي قائد الأسطول الأمريكي الخامس، أن الطائرات المستخدمة في استهداف أرامكو نسخة برية حديثة إيرانية الصنع وهي سرية جدًا وسرية أيضًا.

وقال وفقًا لرويترز: "إن التهديد العسكري الذي تمثله إيران لم يتراجع في المنطقة في أعقاب الهجوم على السعودية في 14 سبتمبر/ أيلول مما يشير إلى استمرار بواعث القلق رغم انحسار أعمال العنف، مشددًا على أن إيران لن تتراجع على الاطلاق كما قال.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والسعودية حملوا إيران مسؤولية الهجوم على منشأتي نفط سعوديتين تابعتين لعملاق النفط أرامكو، إلا أن إيران نفت أي دور لها في أي هجوم ضد السعودية.

جاءت تصريحاته بعد أسبوع من إعلان وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أنها سترسل أربعة أنظمة رادار وبطارية صواريخ باتريوت ونحو 200 من أفراد الجيش لدعم الدفاعات السعودية في أحدث خطوة ضمن سلسلة من عمليات الانتشار الأمريكية في المنطقة هذا العام في ظل تصاعد حدة التوتر.

ورفض مالوي الحديث عن نشر حاملة طائرات في المستقبل لكنه أقر بالأهمية الكبيرة لحاملات الطائرات وكذلك السفن في المجموعات القتالية التي ترافقها.

ويتضمن ذلك مساهمة المدمرات التي ترافق الآن حاملة الطائرات إبراهام لنكولن في مسعى بحري متعدد الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة يُعرف باسم "عملية الحارس".

ويهدف ذلك إلى ردع الهجمات الإيرانية في البحر والكشف عنها إذا حدثت.