تفاصيل مفجعة عن قضية الطفلة جنى

أصدر الطب الشرعي في مصر تقريره النهائي في قضية الطفلة جنى كاشفًا عن مفاجآت صادمة حول تعرض الطفلة للتعذيب القاسي قبل وفاتها.

وقال الطب الشرعي وفقًا لما أوردته قناة العربية: "بعد فحص وتشريح جثة الطفلة جنى تبين وجود حروق من الدرجات الثلاث الأولى في الظهر، وحروق أخرى بمناطق حساسة من جسدها ناجمة عن تسخين آلة زراعية حديدية وكي الطفلة بها.

كذلك كشف التقرير عن وجود حروق نارية من الدرجتين الأولى والثانية مستطيلة الشكل في الظهر والصدر والطرفين العلويين، مع وجود تكدمات شريطية مزدوجة الحافة واقعة بالظهر وبيمين الصدر، وتكدمات بيضاوية الشكل واقعة في العضدين الأيمن والأيسر جراء التعدي على الطفلة بالعض بأسنان آدمية.

إضافة إلى وجود تكدمات بيضاوية ملتفة حول مفصل الكاحل الأيمن والرسغين، ناجمة عن تقييد المجني عليها برباط بقوة وبعنف، وجميع الإصابات تشير إلى التعدي بالضرب على الطفلة بغية تعذيبها وإذلالها.

إصابات بأوقات مختلفة

وأشار التقرير إلى أن الطفلة تعرضت للتعذيب والضرب في أوقات مختلفة وهذا يعود إلى أن الجاني يكرر جريمته باستمرار.

وأكد الطب الشرعي وفاة الطفلة نتيجة حدوث غرغرينا بالطرفين السفليين والتهابات قيحية بمواضع إصابتها أدت إلى حدوث صدمة تسممية غير مرتجعة نجم عنها فشل بوظائف الجسم الحيوية، في القلب، والكبد، والرئتين، والكليتين، مضيفا أن كل ذلك انتهى بحدوث هبوط حاد بالدورة الدموية والتنفسية والوفاة، حيث لم تفلح معها محاولات علاج الطفلة.

يذكر أن قضية الطفلة جنى هزت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، بعدم توفيت على يد جدتها نتيجة التعذيب الجسدي في صورة بشعة جدًا حيث طالب المغردون بإعدام الجدة.

وكانت الطفل جنى 5 سنوات وشقيقتها تقيمان عند جدتيهما لوالدتهما بعد انفصال والديهما، وقامت جدتها بالتعدي عليها بالضرب والحرق في أماكن حساسة بجسدها عقابا لها على تبولها اللإرادي.