الجزائر: توقف أكثر من 60% من الشركات العاملة في مجال البناء بسبب الأوضاع في البلاد

توقفت، أكثر من نصف الشركات الجزائرية العاملة في مجال البناء، عملها، على خلفية الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد.

وصرح رئيس "كنفدرالية الصناعيين والمنتجين الجزائريين"، عبد الوهاب زياني، لوسائل إعلام جزائرية: "زهاء 60% من الشركات الناشطة في مجال البناء والمقاولة أوقفت نشاطها أو على وشك أن تفعل ذلك، لأنها لم تجد من ينقذها".

وقال، زياني: "إن الأزمة ليست اقتصادية وإنما لها ارتباط وثيق بالتطورات التي شهدتها البلاد من الناحية السياسية، مبرزا أن السياسة هي التي تؤثر على الاقتصاد بشكل كامل". موضحاً: "أن الطلب على مواد البناء انخفض بـ 20%، بسبب توقف المشاريع، في حين تراجعت مبيعات مصانع الإسمنت الخاصة بـ 40%".

ومنذ شهر فبراير الماضي، تعيش الجزائر أزمة سايسية بسبب الاحتجاجات الشعبية في البلاد.