السفير ابو سعيد يلتقي مشيخة طائفة الدروز ويؤكد على ضرورة تعزيز الوحدة السورية

التقى مفوض اللجنة الدولية لحقوق الإنسان في الشرق الأوسط، الدكتور هيثم أبو سعيد، في سوريا شيخ عقل الاول لطائفة الموحدين الدروز الشيخ حكمت الهجري في دارته في "قنوات" خلال زيارته لمحافظة السويداء في سوريا.

وشدد أبو سعيد خلال لقائه الموحدين الدروز على أهمية رصِّ الصفوف والتعالي عن الانقسامات، في ظل تعافي سوريا من آثار المؤامرة، وفي الوقت الذي تشهد فيه سوريا انفراجات سياسية خصوصاً فيما يتعلق بقضية بحث الدستور في جنيف.

وذكر ابو سعيد أن سوريا خرجت من خانة المؤامرات التي حيكت ضدها وعبرت إلى مرحلة النقاشات الجادة، آخذة في الحسبان مصلحة الشعب السوري على اختلاف انتمآتهم السياسية والطائفية، مشيراً أنّ السويداء حافظت وما زالت تحافظ على تاريخها السوري ونسيجها الريادي في النوبة ووقوفها وراء القيادة التي انتصرت بفعل الإرادة السورية.

في السياق، شدد الشيخ الهجري أن هذا طائفة الموحدين الدروز تحرص على الثوابت الوطنية السورية والقومية العربية، وتؤمن بصوابية القضية السورية التي يقودها الرئيس الدكتور بشار الأسد والتي تتجسد في وحدة الموقف التي حرص عليها منذ بداية الأحداث.

إلى جانب ذلك التقى السفير أبو سعيد في جناحه الخاص في مقر إقامته في سوريا كل من الأمير لؤي الأطرش، وأمين سرّ اللجنة الدينية الشيخ أياد العلي، ووفد من المشايخ بحضور المحامي مجدي فندي، حيث شدد الوفد الزائر على وحدة الموقف والرؤية في المحافظة من أجل إكمال مسيرة سلطان باشا الأطرش.

وثمن الوفد الزائر حرص الدكتور أبو سعيد على تدعيم الوحدة بين الموحدين، والوقوف إلى جانب قضاياهم العادلة.

وبحث السفير ابو سعيد مع رئيس فرع أمن الدولة في محافظة السويداء العديد من القضايا الامنية التي تهم طائفة الموحدين الدروز.

واختتم السفير ابو سعيد زيارته بلقاء رئيس الهيئة الدينية للطائفة الدرزية الشيخ ابو منصور فضل الله نمو في دارة الأخير.

وشدد السفير ابو سعيد والشيخ ابو منصور على ضرورة العمل ضمن القوانين المرعية في سوريا، بالإضافة إلى واجب الحرص على توجيه مسار واحد موحد في الجبل ضد مخططات الكيان الإسرائيلي وأعوانه في الداخل الذين يعملون في الخفاء من خلال استغلال حاجات البعض لخلق فتنة داخلية في التوجه الوطني العام.