بالصور: اخراج ملقط عالق في مجرى البول لشاب سعودي

قام الأطباء بمساعدة شاب سعودي عبر إزالة ملقط بحجم 3.1 إنش (8 سم) من مجرى البول بعد أن علق في الداخل لمدة أربع سنوات، وادعى الشاب البالغ من العمر 22 عاماً، والذي لم يتم تحديد هويته، أنه لم يعاني من أي ألم منذ أن أدخله هو بنفسه.

ووجد الأطباء أن الملقط علق على مسافة لا تقل على الأقل عن 2.7 بوصة (7 سم) من نهاية القضيب، لكنهم لم يوضحوا سبب وضعه هناك، وشكلت إزالة الملقط تحدياً بسبب نهاياته الحادة المفتوحة، والتي كان يمكن أن تدمر مجرى البول أثناء سحبه، لكن الأطباء تمكنوا من ضغط الملقط وإغلاق نهايتيه من خلال الضغط على جانبي القضيب لإبقائه مغلقاً.

وكتب الأطباء أن العناصر التي سبق العثور عليها في مجرى البول في الماضي "تتحدى الخيال"، ولكن هذه هي المرة الثانية فقط التي يتم فيها الإبلاغ عن وجود ملقط عالق داخل القضيب!، حيث أن السبب الأكثر شيوعاً لفعل الرجال مثل هذه الأشياء الغريبة هو الإشباع الجنسي، خاصةً أثناء الاستمناء.

وقال الأطباء: "زار الرجل عيادةً في المملكة العربية السعودية، وكان التشخيص هو إدخال جسم معدني غريب في مجرى البول قبل أربع سنوات".

وأوضح الأطباء أنه من غير الواضح سبب إدخال الجسم، ولكن عادةً ما يكون ذلك بسبب مشكلة نفسية أو يكون سكراناً أو بسبب الفضول الجنسي.

وأضاف الأطباء: أن المرضى الذين يعانون من هذه المشكلة عادةً ما يؤخرون طلب المساعدة الطبية بسبب الإحراج أو الشعور بالذنب، والغريب في الأمر أنه لم يعاني من أي مشاكل في التبول، أو من حمى أو قشعريرة أو أي أعراض أخرى، وكشفت الاختبارات أنه على ما يرام.

وتمكن الأطباء من إجراء الفحص بالأشعة السينية، وتم إجراء عملية جراحية للرجل حيث تمكن الأطباء تحت التخدير العام، من فتح مجرى البول بشكل أعمق وأوسع للتحقيق في وضعية الملقط، حيث تم العثور على نهاية مغلقة من الملقط في مجرى البول منتفخة، أعلى القضيب، ولسحب الملقط للخارج، يحتاج الجراح إلى الضغط على جانبي القضيب من أجل "إغلاق" الملقط، ثم تم استخدام ملقط الجراحين لسحب الملقط خارج مجرى البول.

وكتب الأطباء: "في نهاية العملية، لم يتم إدخال قسطرة في مجرى البول، وتعافى المريض جيداً وذهب إلى المنزل مباشرةً بعد إجراء العملية.

 وأوصى الأطباء المريض بالخضوع لتقييم نفسي لكنه رفض، ولم يتابع المريض مع قسم العيادات الخارجية.

وقال ريتشارد فيني، جراح المسالك البولية في مشفى جامعة برمنغهام إن إتش إس، إنه رأى الكثير من الأجسام الغريبة العالقة في مجرى البول أثناء حياته المهنية .

وقال لمجلة MailOnline: "تم إدخالهم جميعاً بغرض الإشباع الجنسي تقريباً، وأنا أفهم أنه يمكن أن يكون تجربة ممتعة بمجرد أن تعتاد على ذلك ولكن هذا ليس شيئاً أوصي به نظراً لخطر الإصابة بتضييق أو التهاب مجرى البول وهو أمر خاطئ في كل المعايير".

وأشار الأطباء إلى أنهم ينصحون باستشارة الطب النفسي لمنع محاولات أخرى لإدخال أجسام غريبة أخرى في المسالك البولية.