احصائيات صادمة عن العمليات العسكرية للتحالف العربي ضد اليمن

قتل 205 مواطنًا وجرح أكثر من 166 أغلبهم من النساء خلال الغارات التي شنها التحالف العربي بقيادة السعودية تجاه الشعب اليمني خلال شهري أغسطس وسبتمبر، حيث بلغت الغارات الجوية أكثر من 1760 غارة استهدفت محافظات عدة من بينها عمران ومأرب والجوف وذمار والضالع وعدن وأبين والحديدة وشبوة.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة العميد يحيى سريع، أن أكثر المناطق التي شهدت غارات التحالف العربي هي منطقة سعدة بـ 1317 غارة تليها محافظة حجة بـ249 غارة.

وأكد سريع أن العشرات من الغارات التي شنها طيران التحالف العربي بقيادة السعودية كانت بعد مبادرة رئيس المجلس السياسي الأعلى القائد الأعلى للقوات المسلحة، مبينًا أن عدد الغارات تجاوزت 300 غارة منها غارات أدت إلى وقوع ضحايا وجرحى.

وشدد سريع على أن استمرار الغارات الجوية ضد الشعب اليمني يؤكد عدم وجود نوايا حقيقية لدى التحالف العربي في التوصل إلى مرحلة جديدة يسود فيها الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة.

وأوضح أن القوات المسلحة اليمنية سترد وبشكل مناسب على كل عمل عدائي بحجمه ومستواه حتى لو كان هذا العمل العدائي غارة جوية واحدة، وأن الدفاعات الجوية وبإمكانياتها المتاحة ستتصدى لأي طلعات جوية لقوات التحالف العربي سواء كانت قتالية أو استطلاعية.

وأشار إلى أن العمليات العسكرية التي تنفذاه القوات المسلحة تهدف لرفع معاناة الشعب اليمني والدفاع عنه وإذا تحقق هذا الهدف بالطرق السلمية فذلك أولى بالنسبة لنا.

لافتًا إلى أن القوات المسلحة تصدت لأكثر من 137 محاولة هجوم خلال شهري أغسطس وسبتمبر منها 121 قبالة جيزان ونجران وعسير في المقابل نجحت القوات المسلحة في تنفيذ 241 عملية هجومية مختلفة استهدفت مواقع وتحركات قوات التحالف منها 50عملية اقتحام وسيطرة و68 عملية إغارة، والتي تركزت على محاور جيزان ونجران وعسير.

وفيما يتعلق بالعمليات التي نفذها سلاح الجو المسير قال سريع: "إن سلاح الجو المسير نفذ 56 عملية هجومية منها 54 عملية استهدفت مواقع ومنشآت وقواعد عسكرية في عمق المملكة السعودية وعمليتين في الداخل".

وعن عمليات القنص بلغ إجمالي العمليات خلال الشهرين 2739 عملية منها عمليات في جبهات الحدود أدت الى مصرع 15 جندياً سعودياً وفقًا لقول سريع.

وفيما يتعلق بعمليات الهندسة أشار إلى أن وحدة الهندسة نفذت 827 عملية أدت الى تدمير واعطاب 112 آلية بإضافة الى 45 مدرعة وجرافة.

وأشار إلى أن القوات المسلحة اليمنية تمكنت من تحرير وتأمين 500 كيلو متر مربع كانت تحت سيطرة العدو في محور نجران، ونجحت أيضًا في إلحاق خسائر فادحة بالعدو في العديد والعتاد، إضافة إلى اغتنمت مخازن أسلحة وآليات ومدرعات.

ولفت إلى أن العدو تعرض لخسائر بشرية كبيرة خلال شهري اغسطس وسبتمبر، إضافة إلى خسائر بعشرات المليارات من الأموال.

وأمام اختراقات التحالف العربي بقيادة السعودية جدد سريع قوله: "الحديث عن السلام لا يتناسب أبداً مع بقاء الحصار الذي يتسبب في استشهاد الكثير من أبناء الشعب اليمني".