كشفت عن السبب.. صحيفة: تركيا تعمدت استهداف القوات الأمريكية في سوريا

رأت صحيفة أمريكية، أن استهداف الجيش التركي، لنقطة عسكرية تتبع للجيش الأمريكي عند حدود سوريا مع تركيا، لم يكن عن خطأ بل قصد الجيش التركي ذلك.

وقالت صحيفة "واشنطن بوست": "إن حادث تعرض نقطة للجيش الأمريكي عند حدود سوريا للقصف المدفعي التركي مؤخرا، كان أخطر بكثير مما يبدو من البيانات الرسمية" مشيرة إلى: " أن العسكريين الأمريكيين كانوا منتشرين في النقطة المتواجدة في تل مشته نور المطل على مدينة عين العرب (كوباني) السورية الحدودية منذ أشهر، وكانت أنقرة على دراية تامة بذلك".

ونقلت الصحيفة عن مصادر أمريكية مطلعة: "  أن الموقع تعرض لعدة جولات من القصف بقذائف من عيار 155 مم، وسقطت قرب النقطة من كلا الجانبين". وأكد ضابط أمريكي في سوريا: " أن استهداف التل لم يكن عن طريق الصدفة بل جاء عمدا، وكان الأتراك على علم بتواجد القوات الأمريكية هناك". مشيراً إلى أن: "هذه ليست المرة الأولى التي تسقط فيها قذائف تركية عبر الحدود قرب مواقع انتشار العسكريين الأمريكيين".

حول ذلك، قال مبعوث الولايات المتحدة السابق لدى التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" بريت ماكغورك، إنه على قناعة: "بأن استهداف القوات الأمريكية لم يكن خطأ، بل جاء كإنذار لدفع البنتاغون إلى سحب قواته من الشريط الحدودي بعرض 30 كم".

على المقلب الأخر، قالت الصحيفة، استناداً على مسؤولين أتراك: "  أن تركيا تحاول بذلك إجبار الولايات المتحدة على سحب قواتها من عين العرب، وليس فقط من مدينتي تل أبيض ورأس العين".

 

وكانت وزارة الدفاع التركية، قد نفت قصف نقاط في سوريا يتواجد بها جنود أمريكيين، وقالت: " إنها حريصة على عدم فعل ذلك".