الخارجية المغربية وصفته بـ"المتهور والارعن"

استقالة مسؤول مغربي بعد تعليقه على "الاحتجاجات" في الجزائر

استنكرت حكومة المملكة المغربية، مساء اليوم،  تصريحات وزير الخارجية السابق والرئيس الحالي للاتحاد العام لمقاولات المغرب صلاح الدين مزوار، عندما علق على الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها الجزائر، في مؤتمر دولي يعقد بالمغرب، ما دفع المسؤول المغربي على تقديم استقالته من الاتحاد.

وجاءت استقالة المسؤول المغربي صلاح الدين مزوار، فور اصدار وزارة الخارجية بيان شديد اللهجة، ردا على تصريحه بشأن ما يحدث في الجزائر، اذ واصفة إياها  بـ "السلوك الأرعن والمتهور"، مشددة على ضرورة ان على مزوار عدم الوقوع في هذا نوع من الهفوات خلال مؤتمر دولي منعقد بمراكش، ليبرز المصدر أن "حكومة الملك محمد السادس تشجب هذا التصرف غير المسؤول والأرعن والمتهور".

وذكر مزوار، خلال أشغال اليوم الثاني لمؤتمر السياسة العالمي، صباح اليوم، حسب ما تناقلته وسائل اعلام محلية، ان الاحتجاجات في الجزائر تبعث على الأمل عكس ما يراه الكثيرون، وواصل مزوار تصريحاته الى حد مطالبته العسكر في الجزائر بقبول مشاركة السلطة، وهو ما لم تتقبله مصالح المملكة المغربية وسارعت لإصدار بيان شديد اللهجة.

وأفاد بيان الخارجية المغربية أن " تصريحات مزوار أثارت تساؤلات على مستوى الطبقة السياسية والرأي العام بخصوص توقيته ودوافعه الحقيقية... وأن الاتحاد العام لمقاولات المغرب لا يمكنه الحلول محل حكومة جلالة الملك في اتخاذ مواقف حول القضايا الدولية ولاسيما التطورات في هذا البلد الجار" .

وجاء البيان مناسبة أخرى لتأكيد المغرب تمسكها بعدم التدخل إزاء الوضع والمستجدات التي تشهدها الساحة السياسة بالجزائر، ويمتنع عن أي تعليق بهذا الخصوص.