سنودن يصدر كتابه الذي يتحدث عن أسرار أمريكا وأجهزتها الاستخبارية

أصدر موظف الاستخبارات الأمريكية السابق، أدوارد سنودن البالغ 30 عاما، كتابه عن حياته وأسرار العمل الاستخباراتي الأمريكي، تحت عنوان "تحت رقابة  دائمة" وطرح اليوم في أمريكا.

وكان سنودن، قد كشف للصحفيين  معلومات سرية عن  برنامج التجسس الشامل التي تنفذه الحكومة الأمريكية على مواطني بلدان العالم، ومن وقتها، لمع نجم سنودن في الصحافة، وأصدرت فيه أمريكا حكما بخيانته لبلده ووظيفته.

وعن صدور الكتاب، قال سنودن:" كنت أعمل لصالح الحكومة الأمريكية، بينما أعمل الآن في مصلحة العالم ككل وأدافع عن المجتمع ممن كنت فيهم سابقا، أي من الجواسيس.. ولا أندم أبدا على الكشف عن نفسي ورفع ستار السرية عني. ولم تكن عندي آنذاك خطة ما. لكن ما حدث قد حدث لأني كنت أتمنى أن أقدم للعالم حقائق تجسس الاستخبارات الأمريكية على المواطنين البسطاء والرؤساء على حد سواء وعلى سبيل المثال هناك المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل".

وقد منحت روسيا لإقامة مؤقتة لسنودن بعد المخاطر التي باتت تلاحقه.

عن ذلك، قال سنودن: "كنت أود أن أقضي في روسيا يوما واحدا فبقيا فيها 6 أعوام".

وجنت مذكراته كمية هائلة من الأصداء الإيجابية بين القراء، وامتلك جمهوراً واسعاً.

وذكرت وسائل إعلام، أن الكتاب، يترجم حاليا إلى اللغة الروسية حيث سيصدر قريبا بعنوان  "مذكرات مُخبر".