دعم موقف روسيا.. الأمم المتحدة تؤكد انتهاك أمريكا التزامات تأشيرتها كدولة مضيفة لها

أكد نائب الممثل الدائم لروسيا لدى الأمم المتحدة جينادي كوزمين عقب جلسة لجنة الأمم المتحدة للعلاقات مع الدولة المضيفة، أن نائب الأمين العام للأمم المتحدة أكد موقف روسيا من انتهاك الولايات المتحدة لالتزامات البلد المضيف فيما يتعلق بإصدار تأشيرات الزيارة "الفيزا".

وقال كوزمين: " لقد دعم نائب الأمين العام للأمم المتحدة موقفنا، وهو أن الولايات المتحدة انتهكت التزاماتها فيما يتعلق بالتأشيرات، ونجحنا في إقناع مجموعة واسعة من الدول التي شاركت في الجلسة، أن موقفنا محق وأن مطالبنا لها تبريراتها الواقعية والمقنعة، وأن الولايات المتحدة كدولة مضيفة لم تفي بالتزاماتها ".

وأشار كوزمين إلى أن العديد من الدول أيدت موقف موسكو، بينما اتخذ ممثلو دول الاتحاد الأوروبي موقفاً وسيطاً ومحايداً.

وأضاف كوزمين: "تم توضيح وشرح القضية لأول مرة، مع التأكيد على ضرورة اتخاذ خطوات متبادلة، ونحن ندعم المبادرة التي عبرت عنها عدة وفود، والتي تحدثت عن إطلاق آلية تعتمد على اتفاق مسبق بشأن المقر الذي سيتضمن تسويةً لهذه القضية عبر المحكمة الدولية بين الأمين العام للأمم المتحدة والدولة المضيفة".

ولفت إلى أن مسألة تسوية القضية في المحكمة تعتمد بالكامل على أمانة الأمم المتحدة.

وشدد كوزمين على أن روسيا كأحد دول الأعضاء، لا يمكننا إلا اقتراح هذا والإصرار على هذا الإجراء، لكن الأمين العام للأمم المتحدة له الكلمة الأخيرة فيه بكل تأكيد.

وقال الدبلوماسي الروسي أيضاً أن موسكو ترى أنه من الضروري تجنب عقد اجتماعات دولية مهمة في مقر الأمم المتحدة في نيويورك في المستقبل.

 وتابع كوزمين: "إذا وصل الأمر إلى ظهور مثل هذا الموقف عندما لا تتمكن الوفود من أداء عملها، وسنعمل على هذا المقترح بشكل مباشر".

 وأضاف: "سننطلق من الافتراض بأن تنظيم اجتماعات ومؤتمرات الأمم المتحدة في الولايات المتحدة يخاطر بعدم إصدار تأشيرات للوفد الروسي، مما سيخاطر بتعطيل مثل هذه الاجتماعات الدولية المهمة، لذلك، ونحن الآن نطرح هذا الافتراض على الطاولة لمناقشته".

وقال كوزمين: "إنهم في الولايات المتحدة يقولون إن المشكلة لم تكن في التأشيرات كمان يدعون، فإن ذلك يرجع حصرياً إلى مخاوف الأمن القومي الأمريكي، ونحن نعتقد أن هذه ليست حجة خطيرة، بل هي ذريعة للتنصل مما فعلوه ".

وقال الدبلوماسي الروسي: "إنهم يقولون إنهم يبذلون كل الجهود الممكنة، وأنهم يحصلون على العديد من طلبات الحصول على تأشيرات، هذا هراء".

ودعا كوزمين الأعضاء الآخرين إلى المساعدة في جعل الولايات المتحدة أكثر أماناً لاستضافة الأمم المتحدة، وفي هذه الحالة، دعا لنقل المقر إلى مكان آخر، وبالتالي تخليص نيويورك من وجود السلك الدبلوماسي والمقر الرئيسي للأمم المتحدة.

وأضاف أن مسألة نقل اجتماعات ومقر عمليات الأمم المتحدة إلى أماكن أخرى لم تثار رسميا بعد.

ولم تصدر الولايات المتحدة تأشيرات في الوقت المحدد لـ 18 مندوباً روسياً لحضور اجتماعات الأمم المتحدة في إطار الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

 واقترح الممثل الدائم الروسي لدى الأمم المتحدة ديمتري بوليانسكي نقل جلسات اللجنة الأولى للأمم المتحدة إلى فيينا أو جنيف ابتداء من عام 2020.