القضاء المغربي يحقق في قضم قنصل فخري "إصبع سيدة"

قد يبدو العنوان غريباً بعض الشيء لكن هذا ما حدث فعلاً، حيث باشرت محكمة الاستئناف في الدار البيضاء بالمغرب النظر في قضية القنصل الفخري لدولة غينيا بيساو، إثر إقدامه على قضم إصبع في اليد اليمنى لسيدة في مطلع عقدها السادس.

واوضحت هيئة محكمة الاستئناف في الدار البيضاء بالمغرب أنها قررت إرجاء النظر في قضية قضم اصبع السيدة إلى جلسة الأسبوع الأول من شهر نوفمبر القادم، بعد تعذر حضور القنصل الفخري، جلسة الثلاثاء لأسباب غير معروفة، وفقاً لوسائل اعلام مغربية.

وذكر مصدر في القضاء المغربي "أن المعني بالأمر يتابع في قضية خطيرة تتعلق ببتر إصبع ضحية بأسنانه بشكل بشع"، ما اضطر النيابة المغربية لفتح تحقيق في الحادثة واحالتها للقضاء، مشيراً إلى ان الدلائل تؤكد وقوع الحادثة.

يشار إلى ان النيابة العامة مغربياً منعت مواطنا مصريا حاصلا على صفة قنصل فخري لدولة غينيا بيساو بالمغرب، من مغادرة البلاد في انتظار صدور الحكم القضائي.

كما، اصدرت النيابة حكما بحق القنصل الفخري قبل ثلاث سنوات يقضي بالمنع من الدخول إلى دولة خليجية، بتهم تتعلق بتهريب محجوز صدر فيه حكم قضائي نافذ، وقضايا أخرى تتعلق بمنازعات تجارية، وممارسة العنف الجسدي ضد الأغيار.