مجلس الأمن يتجاهل عمليات النزوح والدمار: قلقون من فرار مقاتلي داعش جراء الهجوم التركي

أعرب مجلس الأمن الدولي عن قلقه من مخاطر تدهور الوضع الإنساني شمال شرقي سوريا، وفرار مقاتلي تنظيم "داعش" الأسرى، جراء العملية العسكرية التركية في سوريا.

وقال مجلس الأمن الدولي، في بيان مقتضب صدر عنه: " نشعر بالقلق من مخاطر تدهور الوضع الإنساني في شمال شرق سوريا وهروب مقاتلي تنظيم "داعش" الإرهابي  الأسرى.

وخلى البيان، من التعليق على الهجوم التركي، ضد الأكرد، وعمليات النزوح التي شهدتها مناطق العدوان التركي.  فيما قالت السفيرة الأمريكية بالأمم المتحدة إن أمريكا: "تدعو تركيا لوقف هجومها في شمال شرق سوريا وإعلان وقف فوري لإطلاق النار".

وتواصل عملية تركيا العسكرية ضد شمال وشرق سوريا، وكذلك تزداد درجة المأساة الناتجة عنها، بعد نزوح عشرات الآلاف من السكان من مناطقهم وتعرض غالبيتهم للقصف والاستهداف.