أبرز جرائم القتل التي اثارت الرأي العام في مصر

شهدت جمهورية مصر العربية خلال الأسبوع الماضي 5 جرائم قتل أثارت الرأي العام، وقد تصدر بعضها مواقع التواصل الاجتماعي كأكثر تداولًا بين النشطاء الذين طالبوا بالكشف عن الاسباب والدوافع لحل الجرائم المنتشرة في الجمهورية.

أبرزها الجرائم التي وقعت الأسبوع الماضي في مصر مقتل الطالب في الثانوية العامة محمود البنا على يد الطالب محمد راجح في مدرسة السادات الثانوية شمال القاهرة، إثر تعدي أربعة طلاب على محمود البنا ترأسهم "محمد أشرف راجح" طالب جامعي في ذات المحافظة، إثر دفاع الضحية عن فتاة اعتدى عليها القاتل في الشارع كما رصدت كاميرات المراقبة، إلا أنهم انصرفوا جميعا بعد المشاجرة، فدون القتيل ما حدث على حسابه الشخصي بموقع "إنستغرام"، الأمر الذي دفع راجح ورفاقه بتدبير جريمة القتل بعد أن تربصوا للبنا وقاموا بقتله في أحد شوارع المدينة.

وانتشرت المطالبات عبر مواقع التواصل الاجتماعي بإعدام راجح ليكون عبرة للآخرين، وعدم التفريط في حق الشاب الذي دافع عن الفتاة.

أما الطالب "أ.ح" 17 عاما من محافظة بورسعيد  لقى مصرعه إثر مشاجرة بين شقيقه "طالب بالمرحلة الإعدادية"، وآخر طالب في المدرسة الثانوية، 18 سنة، حيث قام شقيق الثاني وهو عاطل، 19 سنة، سبق اتهامه في 3 قضايا متنوعة بقتل الضحية خلال المشاجرة، الأمر الذي تناوله رواد مواقع التواصل على نطاق واسع أيضا.

في 14 أكتوبر وقعت حادثة أخرى في محافظة دمياط إثر خلاف على "عبوة عصير" حيث حاول أحد الطلاب ذبح زميله الطالب محمد عصام سامى المنير 14 عاما خلال مشاجرة أمام المدرسة وأصابه بقطع في رقبته كاد أن يودي بحياته.

جريمة أخرى وقعت في مركز تلا بمحافظة المنوفية، حيث قام طالب بالثانوية العام بقتل سيدة في العقد الثاني من عمرها، إثر رفضها إقامة علاقة غير شرعية معه

فيما أثارت قضية أخرى استياء الرأي العام بعد تورط شقيق في قتل شقيقه، في محافظة الدقهلية بتحريض من سيدة، حيث تداول مواطنون على موقع "فيسبوك" فيديو لتعذيب شاب على يد آخر تبين أنه شقيقه، وبحسب شهادات أهالي القرية لـ"المصري اليوم"  أكدوا أن الشابين اللذين ظهرا في الفيديو أشقاء وأن السيدة التي ظهر صوتها بمقطع الفيديو أجبرت الأخ أن يضرب شقيقه الأصغر.