أغرب قصص داعش.. ما قصة سارة الجزائرية التي "استعبدت" 3 نساء ببيتها في سوريا

لا تزال قصص داعش واخواتها تستفز الحجر والبشر من خلال افعالهم الإجرامية، من بين تلك القصص قصة شابة جزائرية - ألمانية انخرطت في تنظيم "داعش" الإرهابي، واحتجازت 3 إيزيديات كـ"عبيدات" في سوريا، وفقاً لصحيفة الديلي ميل البريطانية.

وعرضت الشابة الجزائرية – الألمانية  البالغة من العمر (21 عاماً) على محكمة دوسلدورف الألمانية مؤخرا، بتهمة الانضمام إلى تنظيم "داعش" الإرهابي، واحتجاز 3 إيزيديات كـ"عبيدات" في سوريا.

وامر القاضي لارس باشلر بضرورة عدم اجراء المحكمة على العلن على اعتبار أن المتهمة نفذت جرائمها وهي في عمر 16 – 19 عاماً.

في السياق، قال ممثلو الادعاء إن "سارة" سافرت إلى سوريا في سن المراهقة عام 2013، وانضمت إلى تنظيم "داعش" وتزوجت من أحد المنتسبين له.

وذكر فريق الادعاء ان سارة كانت تقوم مهام "الحراسة" في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم "داعش"، كما أنها احتجزت 3 يزيديات وأجبرتهن على العمل في منزلها كـ"عبيدات"، وانها قررت الانضمام إلى "داعش" حين كان عمرها لا يتجاوز 15 عاما، وبعد أشهر من وصولها، تزوجت من مجند ألماني وأنجبت 3 طفلات.

وذكر الادعاء أن الفتاة حاولت تجنيد المزيد من الأشخاص للانضمام إلى "داعش في سوريا عبر الإنترنت.

كما وذكر فريق الادعاء أن زوجها إسماعيل ما يزال في تركيا، كما أنه معروف ومطلوب لدى السلطات الألمانية.