قتل محمود البنا على يد محمد راجح تتكرر.. مقتل أحمد على يد اسلام في القاهرة وهذه التفاصيل

بعد حادثة مقتل الطالب محمود البنا "شهيد الشهامة" على يد محمد راجح الذي كان يعاكس إحدى الفتيات، أعلنت مباحث القاهرة مقتل الشاب أحمد وشهرته سودة على يد القاتل اسلام في قصة مشابهة تمامًا لقضية محمود البنا.
وذكرت وسائل الاعلام المصرية اليوم الخميس، أن مدير المباحث في العاصمة القاهرة اللواء نبيل سليم تلقى اشالة من المستشفى العام مفادها استقبال جثة أحمد 19 عامًا وشهرته سودة، مصابا بطعنة قاتلة.

ووفقًا لبيان المباحث فإن حادثة مقتل أحمد نشأت بعد مشادة كلامية بين الضحية وشخص أخرى يدعى "إسلام. م" وشقيقه "أشرف م"، 22 عامًا، وقد تطور الأمر إلى مشاجرة، أخرج على إثرها الجاني سلاح أبيض سكين، وطعن الضحية ما تسبب في مصرعه.

ووقعت حادثة مقتل الشاب أحمد في مدينة تلا بمحافظة المنوفية، في منطقة الساحل في القاهرة.

وسردت وسائل اعلام مصرية الحادثة حيث تبين أن الشاب إسلام كان يعاكس فتاة تقف على ناصية الشارع شقيقة –شهاب- الذي اسرع وصديقه أحمد نحو الجاني إسلام الذي هاجم شهاب وصديقه احمد قبل أن يهربا وينقذهما الناس، وأثناء فرارهما قال إسلام :"مسير الوشوش تتقابل".

وبعد مرور عدة أيام تخيل شهاب وصديقه أحمد أن القضية انتهت لكن ذهب الصديقان برفقة صديق ثالث إلى "عبد الرحمن" لمنطقة ميدان فيكتوريا لإحضار "قميص" للأخير تركه لدى "ترزي" هناك، ليفاجئ شهاب وأحمد بوجود "إسلام" وشقيقه هناك.

لحظات حتى اقترب اسلام منهما والشر يظهر في عينيه، وصاح: "مش قلت لكم مسير الوشوش تتقابل"، ودخل معهم في مشادة كلامية، وأسرع نحو دراجة بخارية كانت بجواره وأخرج منها "سنجة" وتعدى عليهم.

حيث أصيب شهاب في بطنه بـ"السجنة" وسقط على الأرض غارقاً في دمائي، ثم توجه اسلام إلى أحمد ليغرس آلة حادة في بطنه ويهرب، حيث تجمع الأهالي ونقلوا المصابين إلى المستشفى، لكن "أحمد" فارق الحياة.

حادثة أحمد تشبه تمامًا حادثة الطالب محمود البنا الذي قتل على يد محمد راجح قبل عدة أيام وأصبحت قضيته رأي عام مصري، ولا تزال قضية البنا متواصلة بسبب تأخير النطق في الحكم ضد القاتل راجح.