جميلات العراق يعزفن الموسيقى لأول مرة بعد دحر داعش

أحيت مجموعة من العازفات العراقيات حفل موسيقي لأوركسترا لأول مرة في مدينة الموصل العراقية بعد تحرير المدينة من تنظيم داعش الإرهابي.

وجاء الحفل الموسيقي الأول في الموصل على آلة الكمنجة "الكمان"، الذي قاده المؤلف الموسيقي البارز من مدينة الموصل، مركز نينوى، شمال العراق، لنحو ساعة من مساء يوم أمس الأربعاء، وسط حضور شعبي أسرت قلوبه سحرا بالموسيقى.

احياء الحفل الموسيقي في الموصل أزال الهموم والمآسي التي شهدته المدينة من تنظيم "داعش" الإرهابي، وجرائمه بحق أبناء المدينة، طيلة ثلاث سنوات منذ منتصف عام 2014، وحتى دحر التنظيم في أواخر عام 2017.

وجاء احتفال العازفات تحت عنوان "أوركسترا ضوء" لحفل الأوركسترا الرسمي الأول لهم في الموصل، لبث رسالة في مدينتهم، والعراق، والعالم، مفادها: إن أهالي الموصل يواصلون حياتهم، متغلبين عن الظلام، والظلم والأذى الذي طالهم في الفترة الماضية".

وقاد المؤلف الموسيقي، والمدرب البارز، أمين مقداد، حفل الأوركسترا الذي نظمه وحضر إليه، ليقدم مع العازفين، والعازفات، مقطوعات موسيقية جميلة.

وقال مقداد (30 عامًا): "إن الحفل ضم 9 عازفات، و20 عازفا، وهم جميعهم من مدينة الموصل، قدمنا أربع مقطوعات، والأخيرة من تأليفي بعنوان :  the soul of the 4th.

يُشار إلى أن العديد من الأخبار أكدت أن مقداد كان يتحدى داعش الذي كان يسيطر على مدينة الموصل عازفا الكامن.

وبدأ حفل الأوركسترا في الساعة السادسة من مساء أمس، ليختتم بعد 40 دقيقة تقريباً، من العزف، مستقطبا ًجمهورا كبيرا من العائلات، والأطفال، في الشارع الذي بدا باردا قليلا مع أولى زخات المطر التي داعبت المدن العراقية طيلة الساعات الماضية.

ويتنقل أمين مقداد بكمانه مقدما مقطوعات موسيقى، في مناطق عدة من البلاد، لاسيما في مدينة، الموصل، والعاصمة بغداد التي يمنح فيها دروسا لطلاب الموسيقى.